منتديات الراعى و الخراف
عزيزنا الزائر مرحبا بك فى منتديات الراعى و الخراف اذا كنت غير مسجل فبرجاء التسجيل و ننال شرف انا تكون من اسره الراعى و الخراف و ان كنت مسجل بالفعل فتفضل بالدخول و شكرا لك لزياره منتداناو نتمى لك ان تقضى وقتا ممتعا بالمنتدى

منتديات الراعى و الخراف

منتدي مسيحى
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم انشأ ايميل لمن يريد الاستفسار عن اى شى و هو

elra3y@ymail.com
مطلوب مشرفين على الاقسام لمن يريد المشاركه يكون لديه اشتراكات و مواضيع بالمنتدى

شاطر | 
 

 رساله الي يسوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العدرا
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 3800
العمر : 52
السٌّمعَة : 14
نقاط : 6320
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: رساله الي يسوع   السبت يونيو 06, 2009 10:57 pm

كانت
أسرة صغيرة تعيش فى هناء :الأب، والأم، والطفلان.. صبى.. وصبية.. ولكن
إنقلب الهناء شقاء عندما مات الأب والأم فى حادث مؤلم، وبقى الطفلان
يتيمين فى البيت، الذى شعر بأنه أتسع عليهما أكثر مما يجب !.
وسكت مالك
العمارة، ولم يطالبهما فى بادىء الأمر بإيجار المسكن. وإهتم بهما الجيران
وصاروا يرسلون إليهما كل يوم بعض الطعام. ولكن هؤلاء المحسنين
- للأسف - لم يتحملوا الإستمرار فى تقديم لمعونة.....!
وجلس الولد وأخته يتباحثان فى أمورهما، كما يفعل الكبار: ما رأيك يا أختى؟ وما رأيك يا أخى؟
وبعد
تفكير طويل، أستقر رأيهما على أمر إعتقدا فيه الخلاص، فخرج الصبى وعاد
ومعه ورقة وقلم وظرف.. ثم كتب الصبى على الورقة " إلى ربنا الذى فى السماء
أخذت منا أمنا وأبانا، وتركتنا وحيدين فى هذا البيت الكبير علينا، الذى
جاء صاحبه أمس وطلب منا إخلاءه. وإذا رفضنا فإنه سيطردنا. وسننام فى
الشارع ويقتلنا البرد. ألا يكفى أننا لا نجد طعام نأكله، حتى نحرم من
الركن الذى ننام فيه؟ نرجو منك يا ربنا الذى فى السماء أن تأمر صاحب البيت
بأن يتركنا فيه، ولك وافر الشكر. ونحن - على كل حال - من عبادك
المخلصين...." وكتب الأخ والأخت إسميهما وعنوانهما فى ذيل الخطاب ووضعا
الورقة فى ظرف، وكتبا على الظرف: "إلى ربنا الذى فى السماء - بالبريد
المستعجل - مع رجاء الرد". وألقيا الظرف فى صندوق البريد، وباتا ينتظران
الرد.
ووصل الخطاب إلى إدارة البريد، فجعل الموظفون يتناقلونه من يد
إلى يد، الواحد بعد الآخر، ويتهامسون فيما بينهم وقد أثار ذلك العنوان
العجيب عجبهم.
وإنتهى الخطاب إلى مدير التوزيع، الذى حمله بدوره إلى
المدير العام. وأحل المدير لنفسه فتح الخطاب وقراءة ما فيه، ثم وضعه فى
جيبه وإنصرف إلى
بيته. وجلس الرجل إلى المائدة مع زوجته، وهى إمرأة
شديدة الإهتمام بشئون منزلها، تحب زوجها ويبادلها زوجها حباً بحب. ولكن
الله لم يرزقهما ولداً. وكان هذا يحز فى نفسها وفى نفسه. وفى أثناء تناول
الطعام قال الزوج:" لقد وصلنى خطاب اليوم حولته إلينا عناية إلهية... إنه
موجه إلى المنقذ
الأكبر، وهو الذى أراد أن ينتهى مسيره إلينا.. ليكون
ذلك الحطاب نفسه منقذاً لنا من حالة يشكو منها كلانا.." ولم تفهم الزوجة،
فقالت: "وضّح ... لا أفهم ماذا تعنى..." فتناول الرجل الخطاب من جيبه،
ودفعه إلى زوجته.. وقرأته الزوجة.... وإنحدرت من
عينها دمعة تبعتها
دمعة أخرى.. وقالت وهى تضم الخطاب إلى صدرها:" يجب أن ترد على الطفلين بأن
الخطاب وصل، وأن أبانا الذي فى السماء حوله إلينا لكى ننفّذ ما فيه، وننقذ
الطفلين من شقائهما. سوف نتخذهما إبناً وإبنة لنا...".
وفى اليوم
التالى، كان الأخ وأخته قد أخذا مكانهما بين الزوج والزوجة، وكان الخطاب
منقذاً للأسرتين " لقد أصبح للرجل وزوجته ولدان، وأصبح للطفلين والدان! ".
" كل شئ تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه


اذكرونا في صلواتكم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rosa2007.multiply.com/
 
رساله الي يسوع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراعى و الخراف :: القسم الروحى :: القصص الدينية-
انتقل الى: