منتديات الراعى و الخراف
عزيزنا الزائر مرحبا بك فى منتديات الراعى و الخراف اذا كنت غير مسجل فبرجاء التسجيل و ننال شرف انا تكون من اسره الراعى و الخراف و ان كنت مسجل بالفعل فتفضل بالدخول و شكرا لك لزياره منتداناو نتمى لك ان تقضى وقتا ممتعا بالمنتدى

منتديات الراعى و الخراف

منتدي مسيحى
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم انشأ ايميل لمن يريد الاستفسار عن اى شى و هو

elra3y@ymail.com
مطلوب مشرفين على الاقسام لمن يريد المشاركه يكون لديه اشتراكات و مواضيع بالمنتدى

شاطر | 
 

 الإيمان‏ ‏الأرثوذكسي‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العدرا
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 3800
العمر : 52
السٌّمعَة : 14
نقاط : 6320
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: الإيمان‏ ‏الأرثوذكسي‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح   الخميس يونيو 17, 2010 2:28 am

الإيمان‏ ‏الأرثوذكسي‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح
من‏ ‏كلمة‏ ‏ألقيت‏ ‏في‏ ‏المؤتمر‏ ‏العالمي‏ ‏في‏ ‏القدس‏ ‏القديمة‏ ‏في‏ ‏أبريل‏ 1959‏
للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس
إن‏ ‏الإيمان‏ ‏الأرثوذكسي‏ ‏كما‏ ‏نعترف‏ ‏به‏ ‏في‏ ‏كنيستنا‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏كامل‏ ‏في‏ ‏لاهوته‏, ‏وكامل‏ ‏في‏ ‏ناسوته‏, ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏لانجرؤ‏ ‏علي‏ ‏القول‏ ‏إنه‏ ‏إله‏ ‏وإنسان‏ ‏معا‏. ‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏التعبير‏ ‏ينطوي‏ ‏علي‏ ‏معني‏ ‏الانفصال‏ ‏بين‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏.‏وإنما‏ ‏نقول‏ ‏بالحري‏ ‏أنهالإله‏ ‏المتجسدفاللاهوت‏ ‏والناسوت‏ ‏متحدان‏ ‏فيه‏ ‏اتحادا‏ ‏تاما‏ ‏في‏ ‏الجوهر‏,‏وفي‏ ‏الأقنوم‏ , ‏وفي‏ ‏الطبيعة‏. ‏ليس‏ ‏هناك‏ ‏انفصال‏ ‏أو‏ ‏افتراق‏ ‏بين‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏ ‏في‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏. ‏بل‏ ‏أنه‏ ‏منذ‏ ‏اللحظة‏ ‏التي‏ ‏حل‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏رحم‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏, ‏اتخذ‏ ‏الأقنوم‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏الثالوث‏ ‏القدوس‏, ‏من‏ ‏دمها‏, ‏أي‏ ‏من‏ ‏دم‏ ‏العذراء‏,‏جسدا‏ ‏بشريا‏ ‏ذا‏ ‏نفس‏ ‏إنسانية‏ ‏ناطقة‏ ‏عاقلة‏, ‏واتحد‏ ‏بالناسوت‏ ‏الذي‏ ‏أخذه‏ ‏من‏ ‏القديسة‏ ‏مريم‏ ‏العذراء‏.‏فالمولود‏ ‏من‏ ‏القديسة‏ ‏مريم‏, ‏إذن‏, ‏هو‏ ‏الإله‏ ‏المتجسد‏, ‏جوهر‏ ‏واحد‏, ‏شخص‏ ‏واحد‏, ‏أقنوم‏ ‏واحد‏, ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏, ‏أو‏ ‏قل‏ ‏هو‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏طبيعتين‏, ‏وبعبارة‏ ‏أخري‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نتكلم‏ ‏عن‏ ‏طبيعتين‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يتم‏ ‏الاتحاد‏, ‏أما‏ ‏بعد‏ ‏الاتحاد‏ ‏فهناك‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏لها‏ ‏صفات‏ ‏وخصائص‏ ‏الطبيعتين‏.‏
وعلي‏ ‏ذلك‏ ‏فالاتحاد‏ ‏الذي‏ ‏تقول‏ ‏به‏ ‏الكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تعترف‏ ‏بمجمع‏ ‏خلقيدونية‏ ‏يختلف‏ ‏اختلافا‏ ‏حوهريا‏ ‏وأساسيا‏ ‏عن‏ ‏نوع‏ ‏الاتحاد‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏به‏ ‏يوطيخا‏.‏
يقول‏ ‏يوطيخا‏ ‏إن‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏, ‏ولكن‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏أن‏ ‏ناموس‏ ‏المسيح‏ ‏قد‏ ‏تلاشي‏ ‏تماما‏ ‏في‏ ‏لاهوته‏,‏اختلط‏ ‏به‏ ‏وانعدم‏ ‏فيه‏,‏مثله‏ ‏مثل‏ ‏نقطة‏ ‏الخل‏ ‏عندما‏ ‏تختلط‏ ‏بالمحيط‏ ‏فيوطيخا‏ ‏ينكر‏ ‏في‏ ‏الحقيقة‏ ‏ناسوت‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏إنكارا‏ ‏تاما‏.‏
وتقول‏ ‏الكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تعترف‏ ‏بمجمع‏ ‏خلقيدونية‏, ‏بأن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏تجتمع‏ ‏فيها‏ ‏الصفات‏ ‏والخصائص‏ ‏الإنسانية‏ ‏أو‏ ‏الناسوتية‏ ‏وجميع‏ ‏الصفات‏ ‏والخصائص‏ ‏اللاهوتية‏, ‏بدون‏ ‏اختلاط‏, ‏وبدون‏ ‏تغيير‏.‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الإيمان‏ ‏الذي‏ ‏يجهر‏ ‏به‏ ‏الكاهن‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏القبطي‏ ‏عندما‏ ‏يتلو‏ ‏الاعتراف‏ ‏الأخير‏ ‏وهو‏ ‏يحمل‏ ‏الصينية‏ ‏المقدسة‏ ‏علي‏ ‏يديه‏, ‏قائلا‏:‏آمين‏, ‏آمين‏, ‏آمين‏. ‏أؤمن‏. ‏أؤمن‏, ‏وأعترف‏ ‏إلي‏ ‏النفس‏ ‏الأخير‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الجسد‏ ‏المحيي‏ ‏الذي‏ ‏أخذه‏ ‏ابنك‏ ‏الوحيد‏ ‏ربنا‏ ‏وإلهنا‏ ‏ومخلصنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏,(‏أخذه‏)‏من‏ ‏سيدتنا‏ ‏وملكتنا‏ ‏كلنا‏ ‏والدة‏ ‏الإله‏ ‏القديسة‏ ‏مريم‏, ‏وجعله‏ ‏واحدا‏ ‏مع‏ ‏لاهوته‏ ‏بغير‏ ‏اختلاط‏, ‏ولا‏ ‏امتزاج‏, ‏ولاتغيير‏....‏
بالحقيقة‏ ‏أؤمن‏ ‏أن‏ ‏لاهوته‏ ‏لم‏ ‏يفارق‏ ‏ناسوته‏ ‏لحظة‏ ‏واحدة‏ ‏أو‏ ‏طرفة‏ ‏عين‏.‏
وعلي‏ ‏ذلك‏ ‏فصفات‏ ‏اللاهوت‏ ‏باقية‏, ‏وصفات‏ ‏الناسوت‏ ‏باقية‏, ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏.‏
المسيح‏ ‏إذن‏ ‏من‏ ‏طبيعتين‏, ‏ليس‏ ‏هو‏ ‏طبيعتين‏ ‏بعد‏ ‏الاتحاد‏, ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏البابا‏ ‏ديوسقورس‏.‏فلا‏ ‏اللاهوت‏ ‏امتزج‏ ‏بالناسوت‏ ‏ولا‏ ‏اختلط‏ ‏به‏, ‏ولا‏ ‏استحال‏ ‏أحدهما‏ ‏إلي‏ ‏الآخر‏. ‏إنما‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏ ‏قد‏ ‏اتحدا‏. ‏ليس‏ ‏من‏ ‏قبيل‏ ‏الاجتماع‏ ‏أو‏ ‏المصاحبة‏, ‏ولكنه‏ ‏اتحاد‏ ‏بالمعني‏ ‏الحقيقي‏ ‏لكلمة‏ ‏اتحاد‏, ‏وإذا‏ ‏كان‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏ ‏قد‏ ‏اتحدا‏ ‏فقد‏ ‏صارا‏ ‏واحدا‏, ‏ولا‏ ‏مجال‏ ‏للقول‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏إن‏ ‏هناك‏ ‏طبيعتين‏, ‏وإلا‏ ‏فلا‏ ‏يكون‏ ‏الاتحاد‏ ‏صحيحا‏ ‏أو‏ ‏حقيقيا‏.‏
ولكن‏ ‏كيف‏ ‏صار‏ ‏هذا‏ ‏الاتحاد‏, ‏أو‏ ‏كيف‏ ‏يكون‏ ‏لطبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏الواحدة‏ ‏صفات‏ ‏اللاهوت‏ ‏وصفات‏ ‏الناسوت‏ ‏معا‏ ‏بدون‏ ‏اختلاص‏ ‏وبدون‏ ‏امتزاج‏ ‏وبدون‏ ‏تغيير؟أو‏ ‏كيف‏ ‏يكون‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏صفات‏ ‏الطبيعتين‏ ‏ولا‏ ‏تكون‏ ‏له‏ ‏الطبيعتان؟هذا‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏نعرف‏.‏إنه‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏الإلهية‏, ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نفهمه‏ ‏أو‏ ‏نعيه‏ ‏أو‏ ‏نحتويه‏ ‏في‏ ‏عقولنا‏.‏من‏ ‏هنا‏ ‏سمي‏ ‏في‏ ‏الاصطلاح‏ ‏الكنسي‏ ‏بسر‏ ‏التجسد‏ ‏الإلهي‏ ‏فنحن‏ ‏نؤمن‏ ‏بنوع‏ ‏من‏ ‏الاتحاد‏ ‏يفوق‏ ‏كل‏ ‏فهم‏ ‏بشري‏ ‏وكل‏ ‏تصور‏.‏
قد‏ ‏تكون‏ ‏فيها‏ ‏ما‏ ‏يتعارض‏ ‏مع‏ ‏قوانين‏ ‏العقل‏ ‏والمنطق‏ ‏والحس‏ ‏والمادة‏ ‏والمصطلحات‏ ‏الفلسفية‏.‏كل‏ ‏عذا‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏صحيحا‏,‏ولكننا‏ ‏هنا‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏لا‏ ‏نسأل‏ ‏كيف؟ولماذا؟‏ ‏ولكننا‏ ‏نصدق‏ ‏ونؤمن‏ ‏بتجربة‏ ‏باطنية‏ ‏روحية‏ ‏صوفية‏ ‏عالية‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏منطق‏ ‏وعقل‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏أمر‏ ‏ممكن‏, ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏الله‏ ‏أراده‏, ‏وإذا‏ ‏أراد‏ ‏الله‏ ‏شيئا‏ ‏فهو‏ ‏ممكن‏, ‏وحتي‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏غير‏ ‏معقول‏ ‏للعقل‏ ‏المادي‏ ‏فإنه‏ ‏معقول‏ ‏للعقل‏ ‏الروحاني‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏لقدرة‏ ‏الله‏ ‏حدودا‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الإيمان‏ ‏الذي‏ ‏بلا‏ ‏فحص‏ ‏الذي‏ ‏يصرخ‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏الكاهن‏ ‏القبطي‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏.‏
قد‏ ‏نتكلم‏ ‏أحيانا‏ ‏عن‏ ‏الطبيعة‏ ‏اللاهوتية‏ ‏والطبيعة‏ ‏الناسوتية‏, ‏لكن‏ ‏هذه‏ ‏التفرقة‏ ‏تفرقة‏ ‏ذهنية‏ ‏بحتة‏ ‏لا‏ ‏وجود‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏الواقع‏ ‏بالنسبة‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏, ‏الإله‏ ‏المتأنس‏. ‏ذلك‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يحدث‏ ‏بتاتا‏ ‏أن‏ ‏الناسوت‏ ‏واللاهوت‏ ‏كانا‏ ‏منفصلين‏ ‏أو‏ ‏مفترقين‏ ‏في‏ ‏الخارج‏ ‏ثم‏ ‏اتحد‏ ‏معا‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏.‏إن‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏هو‏ ‏هذا‏:‏أن‏ ‏الأقنوم‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏اللاهوت‏ ‏القدوس‏ ‏نزل‏ ‏وحل‏ ‏في‏ ‏أحشاء‏ ‏البتول‏ ‏مريم‏, ‏وأخذ‏ ‏من‏ ‏لحمها‏ ‏ودمها‏ ‏جسدا‏ ‏ذا‏ ‏نفس‏ ‏إنسانية‏ ‏ناطقة‏ ‏عاقلة‏.‏
ولهذا‏ ‏أشار‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الإنجيلي‏ ‏بصريح‏ ‏العبارة‏ ‏والكلمة‏ ‏اتخذ‏ ‏جسدا‏(‏يوحنا‏1:14).‏
وليست‏ ‏هناك‏ ‏لفظة‏ ‏أقوي‏ ‏دلالة‏ ‏علي‏ ‏الاتحاد‏ ‏الحقيقي‏ ‏الكامل‏ ‏من‏ ‏كلمة‏ ‏اتخذ‏. ‏أليست‏ ‏هذه‏ ‏الآية‏ ‏وحدها‏ ‏تدل‏ ‏دلالة‏ ‏قاطعة‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏المولود‏ ‏من‏ ‏مريم‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏, ‏هي‏ ‏طبيعة‏ ‏الإله‏ ‏المتجسد؟‏ ‏ولو‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏معني‏ ‏آخر‏, ‏لما‏ ‏استعمل‏ ‏الوحي‏ ‏الإلهي‏ ‏كلمة‏ ‏اتخذ‏.‏فليست‏ ‏هناك‏ ‏إذن‏ ‏ثنائية‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏, ‏بل‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏وهذا‏ ‏برهان‏ ‏واضح‏ ‏علي‏ ‏صحة‏ ‏التعبير‏ ‏الذي‏ ‏تتمسك‏ ‏به‏ ‏الكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏غير‏ ‏الخلقيدونية‏:‏أن‏ ‏هناك‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏للكلمة‏ ‏المتجسد‏ ‏أو‏ ‏للكلمة‏ ‏متجسدة‏.‏
والاتحاد‏ ‏بين‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏ ‏في‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏يمكن‏ ‏تشبيهه‏ ‏بالاتحاد‏ ‏القائم‏ ‏بين‏ ‏النفس‏ ‏والبدن‏.‏فعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏للنفس‏ ‏طبيعة‏ ‏مغايرة‏ ‏في‏ ‏صفاتها‏ ‏وميزاتها‏ ‏لطبيعة‏ ‏الجسم‏, ‏لكننا‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏نسميها‏ ‏بالطبيعة‏ ‏البشرية‏ ‏التي‏ ‏تجمع‏ ‏بين‏ ‏صفات‏ ‏روحانية‏ ‏وصفات‏ ‏مادية‏ ‏معا‏.‏
ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فهذا‏ ‏التشبيه‏ ‏ناقص‏ ‏لأن‏ ‏النفس‏ ‏تنفصل‏ ‏عن‏ ‏البدن‏ ‏بالموت‏. ‏أما‏ ‏اللاتحاد‏ ‏القائم‏ ‏بين‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏ ‏فغير‏ ‏قابل‏ ‏للانفصال‏ ‏أو‏ ‏المفارقة‏ ‏لحظة‏ ‏واحدة‏ ‏أو‏ ‏طرفة‏ ‏عين‏. ‏وقد‏ ‏يشبه‏ ‏الاتحاد‏ ‏بين‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏ ‏بالاتحاد‏ ‏القائم‏ ‏بين‏ ‏الفحم‏ ‏والنار‏, ‏في‏ ‏جمرة‏ ‏الفحم‏.‏ففي‏ ‏الجمرة‏ ‏صفات‏ ‏الإضاءة‏ ‏والإحراق‏, ‏وفيها‏ ‏صفات‏ ‏المادية‏ ‏من‏ ‏كتلة‏ ‏ووزن‏ ‏وحجم‏...‏إلخ‏.‏
ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فهذه‏ ‏المشابهات‏ ‏جميعها‏ ‏ناقصة‏ ‏ومعيبة‏. ‏ولا‏ ‏يمكن‏ ‏مقارنتها‏ ‏بالاتحاد‏ ‏القائم‏ ‏بين‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏. ‏إنه‏ ‏سر‏ ‏لا‏ ‏يعبر‏ ‏عنه‏, ‏يفوق‏ ‏العقول‏ ‏والأفهام‏ ‏البشرية‏.‏
ومرة‏ ‏أخري‏ ‏نكرر‏ ‏القول‏ ‏إننا‏ ‏نؤمن‏ ‏بطبيعة‏ ‏واحدة‏. ‏هذه‏ ‏الطبيعة‏ ‏ليست‏ ‏هي‏ ‏اللاهوت‏ ‏وحده‏, ‏وليست‏ ‏هي‏ ‏الناسوت‏ ‏وحده‏. ‏إنها‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏لها‏ ‏صفات‏ ‏وخصائص‏ ‏الطبيعتين‏ ‏معا‏, ‏وبدون‏ ‏اختلاط‏ ‏وبدون‏ ‏امتزاج‏ ‏وبدون‏ ‏تغيير‏.‏
أما‏ ‏بعد‏ ‏فيبدو‏ ‏أن‏ ‏الخلاف‏ ‏بين‏ ‏الكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏الخلقيدونية‏ ‏والكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏غير‏ ‏الخلقيدونية‏, ‏مجرد‏ ‏خلاف‏ ‏في‏ ‏التعبير‏, ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏كل‏ ‏فريق‏ ‏يقر‏ ‏بالاتحاد‏ ‏بين‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏. ‏وإني‏ ‏أري‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏صحيح‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏بعيد‏, ‏وأن‏ ‏الخلاف‏ ‏بين‏ ‏الفريقين‏ ‏هو‏ ‏خلاف‏ ‏في‏ ‏الحقيقة‏ ‏علي‏ ‏التعبير‏ ‏الصحيح‏ ‏الذي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يعبر‏ ‏به‏ ‏المسيحيون‏ ‏عن‏ ‏إيمانهم‏ ‏بحقيقة‏ ‏الاتحاد‏ ‏القائم‏ ‏بين‏ ‏اللاهوت‏ ‏والناسوت‏.‏
ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فلكنيستنا‏ ‏المرقسية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏وللكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏الأخري‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تقر‏ ‏بقانونية‏ ‏مجمع‏ ‏خلقيدونية‏ ‏أسباب‏ ‏تحدوها‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏تتمسك‏ ‏بالتعبيرطبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏للكلمة‏ ‏المتجسد‏.‏
أوطبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏طبيعتين‏ ‏أوطبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏لها‏ ‏صفات‏ ‏وخصائص‏ ‏الطبيعتين‏ ‏بدون‏ ‏اختلاط‏ ‏لا‏ ‏امتزاج‏ ‏ولا‏ ‏تغيير‏ ‏وهي‏ ‏الأسباب‏ ‏عينها‏ ‏التي‏ ‏ترفض‏ ‏من‏ ‏أجلها‏ ‏الإقرار‏ ‏بتعبير‏ ‏الغربيينطبيعتان‏ ‏متحدتان‏.‏
هذه‏ ‏الأسباب‏ ‏يمكن‏ ‏تلخيصها‏ ‏في‏ ‏النقاط‏ ‏الآتية‏:‏
أولا‏- ‏ليس‏ ‏هناك‏ ‏نص‏ ‏إنجيلي‏ ‏واحد‏ ‏يدل‏ ‏بوضوح‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏طبيعتين‏ ‏بعد‏ ‏الاتحاد‏ ‏علي‏ ‏العكس‏ ‏تماما‏ ‏فإن‏ ‏هذه‏ ‏النصوص‏ ‏المقدسة‏ ‏تساند‏ ‏التعبيرطبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏لها‏ ‏صفات‏ ‏وخواص‏ ‏الطبيعتين‏ ‏ونحن‏ ‏هنا‏ ‏نكتفي‏ ‏بإيراد‏ ‏بعض‏ ‏هذه‏ ‏النصوص‏ ‏علي‏ ‏سبيل‏ ‏المثال‏ ‏فقط‏:‏
قال‏ ‏يوحنا‏ ‏الإنجيلي‏ ‏والكلمة‏ ‏اتخذ‏ ‏جسدا‏ ‏وهو‏ ‏تعبير‏ ‏كما‏ ‏رأينا‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏الوحدة‏ ‏ولا‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏الاثنينية‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏.‏
جاء‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏الأول‏ ‏والآخر‏, ‏والحي‏ ‏قد‏ ‏كنت‏ ‏ميتا‏, ‏وها‏ ‏أنا‏ ‏حي‏ ‏إلي‏ ‏دهر‏ ‏الدهور‏, ‏ولي‏ ‏مفاتيح‏ ‏الموت‏ ‏والجحيم‏ (‏الرؤيا‏1:17, 18). ‏وهنا‏ ‏نلاحظ‏ ‏أن‏ ‏الضمير‏ ‏أنا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الفقرة‏ ‏لا‏ ‏يدل‏ ‏أبدا‏ ‏علي‏ ‏الاثنينية‏, ‏وإنما‏ ‏يدل‏ ‏بالحري‏ ‏علي‏ ‏الاتحاد‏ ‏الحقيقي‏, ‏والطبيعة‏ ‏الواحدة‏ ‏فالسيد‏ ‏المسيح‏ ‏هو‏ ‏بعينه‏ ‏الأول‏ ‏والآخر‏, ‏وهو‏ ‏بعينه‏ ‏الحي‏. ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏ميتا‏.‏
وهذا‏ ‏المعني‏ ‏عينه‏ ‏يتضح‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏إنجيل‏ ‏يوحنا‏ ‏ولم‏ ‏يصعد‏ ‏أحد‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏إلا‏ ‏ذاك‏ ‏الذي‏ ‏نزل‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏السماء‏(‏يوحنا‏3:13).‏
فهو‏ ‏إذن‏ ‏بعينه‏ ‏في‏ ‏السماء‏, ‏وهو‏ ‏بعينه‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏, ‏وهو‏ ‏ابن‏ ‏الله‏ ‏وابن‏ ‏الإنسان‏. ‏هنا‏ ‏إذن‏ ‏هوية‏ ‏ووحدانية‏, ‏وليست‏ ‏هنا‏ ‏رائحة‏ ‏الاثنينية‏, ‏وإنما‏ ‏هو‏ ‏جوهر‏ ‏واحد‏, ‏وأقنوم‏ ‏واحد‏, ‏وطبيعة‏ ‏واحدة‏.‏
ويقول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏في‏ ‏حديثه‏ ‏إلي‏ ‏الكهنة‏ ‏الذين‏ ‏اجتمعوا‏ ‏إليه‏ ‏في‏ ‏مدينة‏ ‏أفسساحترزوا‏ ‏إذن‏ ‏لأنفسكم‏ ‏ولجميع‏ ‏الرعية‏ ‏التي‏ ‏أقامكم‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏فيها‏ ‏أساقفة‏ ‏لترعوا‏ ‏كنيسة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏اقتناها‏ ‏بدمه‏(‏أعمال‏20:28).‏
فكيف‏ ‏أمكن‏ ‏للقديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏الدم‏ ‏الذي‏ ‏افتديت‏ ‏به‏ ‏الكنيسة‏ ‏أنه‏ ‏دم‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏هناك‏ ‏ثنائية‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏بأي‏ ‏معني‏ ‏من‏ ‏المعاني؟
والرسول‏ ‏بولس‏ ‏نفسه‏ ‏يقرر‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏الأولي‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏كورنثوس‏ ‏قائلا‏:‏لأنهم‏ ‏لو‏ ‏عرفوا‏ ‏لما‏ ‏صلبوا‏ ‏رب‏ ‏المجد‏ (1‏كورنثوس‏ 2:Cool.‏
وعلي‏ ‏ذلك‏ ‏فالمخلص‏ ‏المصلوب‏ ‏هو‏ ‏رب‏ ‏المجد‏ ‏نفسه‏.‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏ليس‏ ‏هنا‏ ‏ثنائية‏ ‏في‏ ‏الطبيعتين‏. ‏وليست‏ ‏هنا‏ ‏طبيعتان‏, ‏وإنما‏ ‏هي‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏هي‏ ‏طبيعة‏ ‏الله‏ ‏المتجسد‏.‏
وهذه‏ ‏الحقيقة‏ ‏عينها‏ ‏تتضح‏ ‏من‏ ‏نصوص‏ ‏أخري‏ ‏كثيرة‏, ‏منها‏ ‏ماورد‏ ‏في‏ ‏رسالة‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الأولي‏ ‏إلي‏ ‏تلميذه‏ ‏الأسقف‏ ‏تيموثيئوسعظيم‏ ‏هو‏ ‏سر‏ ‏التقوي‏ ‏الله‏ ‏ظهر‏ ‏في‏ ‏الجسد‏ (1‏تيموثيئوس‏ 3:16). ‏المسيح‏ ‏يسوع‏...‏الذي‏ ‏إذ‏ ‏هو‏ ‏الكائن‏ ‏في‏ ‏صورة‏ ‏الله‏ ‏لم‏ ‏يحسب‏ ‏مساواته‏ ‏لله‏ ‏خلسة‏ ‏أو‏ ‏غنيمة‏ ‏له‏. ‏لكنه‏ ‏تخلي‏ ‏عن‏ ‏مجده‏ ‏واتخذ‏ ‏صورة‏ ‏العبد‏ ‏وصار‏ ‏في‏ ‏شبه‏ ‏البشر‏, ‏وظهر‏ ‏بهيئة‏ ‏إنسان‏, ‏وضع‏ ‏نفسه‏ ‏وأطاع‏ ‏حتي‏ ‏الموت‏, ‏الموت‏ ‏علي‏ ‏الصليب‏ (‏فيلبي‏2:6-Cool.‏
وهناك‏ ‏فقرات‏ ‏أخري‏ ‏كثيرة‏ ‏تؤيد‏ ‏القول‏ ‏بالطبيعة‏ ‏الواحدة‏ ‏نذكر‏ ‏منها‏(‏متي‏3:17) ,(‏لوقا‏ 1:44),(‏يوحنا‏ 1:18), (‏يوحنا‏3:16), (‏يوحنا‏ 8:58), (1‏كورنثوس‏8:6), (1‏كورنثوس‏10:4, 9), (‏غلاطية‏4:4), (‏أفسس‏4:8-11),(‏كولوسي‏ 1:15, 16), (‏كولوسي‏2:9), (‏تيطس‏3:13), (‏عبرانيين‏ 1:1-3), (‏عبرانيين‏ 2:9, 10), (‏عبرانيين‏ 13:Cool.‏
ثانيا‏-‏إن‏ ‏التعبير‏ ‏القائل‏ ‏بطبيعتين‏ ‏متحدين‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏- ‏وهو‏ ‏التعبير‏ ‏الذي‏ ‏تقول‏ ‏به‏ ‏الكنيسة‏ ‏الخلقيدونية‏-‏تعبير‏ ‏خطر‏ ‏لأنه‏ ‏يشتمل‏ ‏علي‏ ‏معان‏, ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏علي‏ ‏احتمالات‏ ‏بمعان‏ ‏تتعارض‏ ‏مع‏ ‏حقائق‏ ‏ديانتنا‏ ‏المسيحية‏.‏
‏1-‏إنه‏ ‏يتضمن‏ ‏الثنائية‏ ‏في‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏. ‏والثنائية‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الافتراق‏ ‏والانفصال‏ ‏بين‏ ‏لاهوت‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏وناسوته‏. ‏وإلا‏ ‏فلماذا‏ ‏تصر‏ ‏الكنائس‏ ‏الخلقيدونية‏ ‏علي‏ ‏القول‏ ‏بطبيعتين‏ ‏متحدتين‏, ‏ولا‏ ‏يقولون‏ ‏بطبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏للكلمة‏ ‏المتجسد؟‏!‏
‏2- ‏إن‏ ‏تعبير‏ ‏الكنائس‏ ‏الخلقيدونية‏ ‏القائلبطبيعتين‏ ‏متحدتين‏ ‏يحمل‏ ‏التصريح‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏طبيعتين‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏, ‏كانتا‏ ‏مفترقتين‏ ‏ثم‏ ‏اجتمعتا‏ ‏معا‏. ‏وهذا‏ ‏يفتح‏ ‏السبيل‏ ‏للمذهب‏ ‏النسطوري‏ ‏بعينه‏, ‏وهو‏ ‏المذهب‏ ‏الذي‏ ‏ترفضه‏ ‏الكنائس‏ ‏الخلقيدونية‏, ‏نفسها‏ ‏رفضا‏ ‏باتا‏, ‏وتعتبره‏ ‏هرطقة‏ ‏فاسدة‏.‏
‏3-‏إن‏ ‏تعبير‏(‏الطبيعتين‏ ‏المتحدتين‏) ‏تعبير‏ ‏هادم‏ ‏لقضية‏ ‏الفداء‏ ‏والخلاص‏ ‏الذي‏ ‏قام‏ ‏به‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الجنس‏ ‏البشري‏.‏
لأنه‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏طبيعتان‏ ‏بعد‏ ‏الاتحاد‏, ‏فمن‏ ‏المنطقي‏ ‏أن‏ ‏عمل‏ ‏الفداء‏ ‏قام‏ ‏به‏ ‏جسد‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏, ‏لأنه‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏وقع‏ ‏عليه‏ ‏الصلب‏. ‏وعلي‏ ‏ذلك‏ ‏ففداء‏ ‏المسيح‏ ‏ليست‏ ‏له‏ ‏أي‏ ‏قوة‏ ‏علي‏ ‏خلاص‏ ‏الجنس‏ ‏البشري‏, ‏إذ‏ ‏يكون‏ ‏الذي‏ ‏مات‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏العالم‏ ‏هو‏ ‏إنسان‏ ‏فقط‏, ‏مع‏ ‏أن‏ ‏الفداء‏ ‏يأخذ‏ ‏كل‏ ‏قيمته‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏الذي‏ ‏صلب‏ ‏عنا‏ ‏هو‏ ‏بعينه‏ ‏الكلمة‏ ‏المتجسد‏, ‏حقا‏ ‏إن‏ ‏اللاهوت‏ ‏لم‏ ‏يتألم‏ ‏بآلام‏ ‏الصليب‏ ‏التي‏ ‏وقعت‏ ‏علي‏ ‏ناسوت‏ ‏المسيح‏, ‏ولكن‏ ‏اللاهوت‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏أعطي‏ ‏فعل‏ ‏الصلب‏ ‏قيمته‏ ‏اللانهائية‏ ‏لفداء‏ ‏جميع‏ ‏أفراد‏ ‏النوع‏ ‏الإنساني‏.‏
إن‏ ‏التعبير‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏لها‏ ‏صفات‏ ‏وخصائص‏ ‏الطبيعتين‏ ‏تعبير‏ ‏سليم‏ ‏ينقذ‏ ‏قضية‏ ‏الفداء‏ ‏من‏ ‏الانهيار‏ ,‏بينما‏ ‏أن‏ ‏القول‏ ‏بطبيعتين‏ ‏متحدتين‏ ‏يقبل‏ ‏الاحتمال‏ ‏بأن‏ ‏الصلب‏ ‏كان‏ ‏صلبا‏ ‏لجسد‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏فقط‏, ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏صلبا‏ ‏للمسيح‏ ‏باعتباره‏ ‏الإله‏ ‏المتجسد‏, ‏وهذا‏ ‏يفقد‏ ‏الخلاص‏ ‏كل‏ ‏قيمته‏ ‏التي‏ ‏يتعلق‏ ‏عليها‏ ‏فداء‏ ‏الجنس‏ ‏البشري‏ ‏بأسره‏. ‏وهو‏ ‏معني‏ ‏تعارضه‏ ‏كل‏ ‏نصوص‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏التي‏ ‏نتكلم‏ ‏عن‏ ‏الفداء‏.‏ولسنا‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏نكرر‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏الرسول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الدم‏ ‏الذي‏ ‏سفك‏ ‏لافتداء‏ ‏البشرية‏ ‏هو‏ ‏دم‏ ‏الله‏ ‏عينه‏ ‏كنيسة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏افتداها‏ ‏بدمه‏(‏أعمال‏ 20:28).‏
‏4- ‏إن‏ ‏تعبير‏ ‏المتحدتين‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يفسر‏ ‏اعتقاد‏ ‏الكنيسة‏ ‏الكاثوليكية‏ ‏والكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏الخلقيدونية‏,‏في‏ ‏أن‏ ‏القديسة‏ ‏مريم‏ ‏والدة‏ ‏الإله‏.‏
لست‏ ‏أدري‏ ‏كيف‏ ‏يستطيع‏ ‏الكاثوليك‏ ‏والأرثوذكس‏ ‏الخلقيدونيون‏, ‏أن‏ ‏يتقذوا‏ ‏أو‏ ‏يبرروا‏ ‏اعتقادهم‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏هي‏ ‏والدة‏ ‏الإله‏, ‏إذا‏ ‏كانوا‏ ‏يصرون‏ ‏علي‏ ‏القول‏ ‏بأن‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏طبيعتين‏ ‏متحدتين؟
أما‏ ‏التعبير‏ ‏القائل‏ ‏بطبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏للكلمة‏ ‏المتجسد‏, ‏فهو‏ ‏وحده‏ ‏الذي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يفسر‏ ‏الاعتقاد‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏العذراء‏ ‏والدة‏ ‏الإله‏, ‏من‏ ‏حيث‏ ‏أن‏ ‏الذي‏ ‏ولد‏ ‏من‏ ‏مريم‏ ‏هو‏ ‏الإله‏ ‏المتجسد‏. ‏ولو‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏طبيعتان‏ ‏لكانت‏ ‏العذراء‏ ‏والدة‏ ‏الإنسان‏ ‏يسوع‏ ‏فقط‏, ‏ولا‏ ‏يصح‏ ‏تلقيبها‏ ‏بوالدة‏ ‏الإله‏, ‏لأنها‏ ‏ليست‏ ‏أصلا‏ ‏للاهوت‏,‏فالقول‏ ‏بطبيعتين‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏يسلم‏ ‏إلي‏ ‏الاعتقاد‏ ‏النسطوري‏ ‏الذي‏ ‏يؤيدي‏ ‏البروتستانت‏ ‏بكافة‏ ‏نحلهم‏ ‏ومذاهبهم‏, ‏وهو‏ ‏أن‏ ‏العذراء‏ ‏ليست‏ ‏والدة‏ ‏الإله‏, ‏وإنما‏ ‏هي‏ ‏والدة‏ ‏الإنسان‏ ‏يسوع‏!!!‏
وبالإجمال‏ ‏فإن‏ ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏أهم‏ ‏الأسباب‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏أجلها‏ ‏تتمسك‏ ‏الكنائس‏ ‏الأثوذكسية‏ ‏غير‏ ‏الخلقيدونية‏( ‏وهي‏ ‏الكنيسة‏ ‏المرقسية‏ ‏الإسكندرية‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وأثيوبيا‏ ‏وكل‏ ‏أفريقيا‏ ‏وفي‏ ‏الأردن‏ ‏وفلسطين‏, ‏والكنيسة‏ ‏السريانية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏والكنيسة‏ ‏الأرمنية‏ ‏الأرثوذكسية‏) ‏بالتعبير‏ ‏التقليدي‏ ‏طبيعة‏ ‏واحدة‏ ‏للكلمة‏ ‏المتجسد‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏به‏ ‏آباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏أمثال‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي‏, ‏والبابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الأول‏ ‏الملقب‏ ‏بعمود‏ ‏الدين‏,‏وترفض‏ ‏القول‏ ‏بطبيعتين‏ ‏متحدتين‏.‏وهي‏ ‏الأسباب‏ ‏عينها‏ ‏التي‏ ‏تحدو‏ ‏هذه‏ ‏الكنائس‏ ‏غير‏ ‏الخلقيدونية‏ ‏إلي‏ ‏رفض‏ ‏الاعتراف‏ ‏برسالة‏ ‏أو‏ ‏طوموس‏ ‏ليون‏ ‏أسقف‏ ‏روما‏, ‏وبتحديدات‏ ‏مجمع‏ ‏خلقيدونية‏, ‏لأن‏ ‏كلا‏ ‏من‏ ‏تلك‏ ‏الرسالة‏ ‏وهذه‏ ‏التحديدات‏ ‏تشتمل‏ ‏علي‏ ‏القول‏ ‏صريحا‏ ‏بأن‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏طبيعتين‏ ‏متحدتين‏,‏وهو‏ ‏التعبير‏ ‏الذي‏ ‏ينطوي‏ ‏علي‏ ‏احتمالات‏ ‏خطيرة‏ ‏من‏ ‏الوجهة‏ ‏اللاهوتية‏ ‏كما‏ ‏أسلفنا‏.‏
هذا‏ ‏هو‏ ‏الوضع‏ ‏اليوم‏. ‏الوضع‏ ‏الصحيح‏ ‏للمشكلة‏ ‏القائمة‏ ‏بين‏ ‏القائلين‏ ‏بالطبيعة‏ ‏الواحدة‏ ‏والقائلين‏ ‏بالطبيعتين‏, ‏وهي‏ ‏مشكلة‏ ‏التعبير‏ ‏الصحيح‏ ‏الذي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يعبر‏ ‏به‏ ‏المسيحيون‏ ‏عن‏ ‏اعتقادهم‏ ‏في‏ ‏لاهوت‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏وناسوته‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوثت‏.‏
ولاشك‏ ‏أن‏ ‏الكنائس‏ ‏الكاثوليكية‏ ‏والكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏التي‏ ‏تقر‏ ‏بمجمع‏ ‏خلقيدونية‏ ‏ليست‏ ‏نسطورية‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏.‏كما‏ ‏أن‏ ‏الكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏الشرقية‏ ‏القديمة‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تقر‏ ‏بمجمع‏ ‏خلقيدونية‏ ‏ليست‏ ‏بأوطاخية‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏.‏
لذلك‏ ‏فإننا‏ ‏لم‏ ‏نفقد‏ ‏الأمل‏ ‏في‏ ‏أنه‏ ‏سيأتي‏ ‏إن‏ ‏شأن‏ ‏الله‏ ‏اليوم‏ ‏السعيد‏ ‏الذي‏ ‏يوفق‏ ‏فيه‏ ‏المسيحيون‏ ‏إلي‏ ‏التعبير‏ ‏الواحد‏ ‏الذي‏ ‏يترجم‏ ‏عن‏ ‏عقيدتهم‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏.‏
ولاشك‏ ‏في‏ ‏أننا‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏ماسة‏ ‏إلي‏ ‏مجمع‏ ‏مسكوني‏ ‏عام‏ ‏يضع‏ ‏صيغة‏ ‏هذا‏ ‏التعبير‏ ‏الموحد‏ ‏ولكن‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏تتحقق‏ ‏هذه‏ ‏الأمنية‏ ‏السعيدة‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نرحب‏ ‏بالمؤتمرات‏, ‏فإنها‏ ‏السبيل‏ ‏الوحيد‏ ‏بين‏ ‏اللاهوتيين‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الحاضر‏ ‏لتقريب‏ ‏وجوه‏ ‏النظر‏, ‏وتصحيح‏ ‏الأفكار‏ ‏الخاطئة‏ ‏التي‏ ‏يحملها‏ ‏الغرب‏ ‏علي‏ ‏الخصوص‏ ‏عن‏ ‏عقيدة‏ ‏الكنيسة‏ ‏المرقسية‏ ‏الإسكندرية‏ ‏والكنائس‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏الشرقية‏ ‏القديمة‏ ‏وإتهامها‏ ‏بالأوطاخية‏ ‏ذلك‏ ‏الاتهام‏ ‏الظالم‏ ‏الذي‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏علي‏ ‏الاطلاق‏ ‏سند‏ ‏من‏ ‏واقع‏.‏
فلنصل‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏أعماق‏ ‏قلوبنا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏وحدة‏ ‏كنيسة‏ ‏المسيح‏, ‏حتي‏ ‏يمكنها‏ ‏أن‏ ‏تحمل‏ ‏مشعل‏ ‏الحق‏ ‏الإلهي‏, ‏وتكرز‏ ‏بإنجيل‏ ‏المسيح‏ ‏بغير‏ ‏عثرة‏, ‏وتهدم‏ ‏صروح‏ ‏الشر‏, ‏وتقاوم‏ ‏الإلحاد‏ ‏والمادية‏.‏
إن‏ ‏وحدة‏ ‏الكنيسة‏ ‏الجامعة‏ ‏الرسولية‏ ‏ليست‏ ‏فقط‏ ‏تطابق‏ ‏إرادة‏ ‏الله‏ ‏المقدسة‏,‏ولكنها‏ ‏الشرط‏ ‏الذي‏ ‏اشترطه‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏نشر‏ ‏رسالته‏ ‏بين‏ ‏غير‏ ‏المسيحيين‏ ‏لأنه‏ ‏يقولولست‏ ‏أسال‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏هؤلاء‏(‏التلاميذ‏) ‏فقط‏, ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الذين‏ ‏يؤمنون‏ ‏بي‏ ‏عن‏ ‏كلامهم‏,‏ليكونوا‏ ‏بأجمعهم‏ ‏واحدا‏ ‏كما‏ ‏أنك‏ ‏أنت‏ ‏أيها‏ ‏الآب‏ ‏في‏ ‏وأنا‏ ‏فيك‏, ‏ليكونوا‏ ‏هم‏ ‏أيضا‏ ‏واحدا‏ ‏فينا‏ ‏حتي‏ ‏يؤمن‏ ‏العالم‏ ‏أنك‏ ‏أ
نت‏ ‏أرسلتني‏(‏ي
وحنا‏17:20, 21)‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rosa2007.multiply.com/
 
الإيمان‏ ‏الأرثوذكسي‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراعى و الخراف :: القسم الروحى :: منتدى التاملات و المقالات الروحية-
انتقل الى: