منتديات الراعى و الخراف
عزيزنا الزائر مرحبا بك فى منتديات الراعى و الخراف اذا كنت غير مسجل فبرجاء التسجيل و ننال شرف انا تكون من اسره الراعى و الخراف و ان كنت مسجل بالفعل فتفضل بالدخول و شكرا لك لزياره منتداناو نتمى لك ان تقضى وقتا ممتعا بالمنتدى

منتديات الراعى و الخراف

منتدي مسيحى
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم انشأ ايميل لمن يريد الاستفسار عن اى شى و هو

elra3y@ymail.com
مطلوب مشرفين على الاقسام لمن يريد المشاركه يكون لديه اشتراكات و مواضيع بالمنتدى

شاطر | 
 

 العدرا حاله الحديد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العدرا
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 3800
العمر : 52
السٌّمعَة : 14
نقاط : 6320
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: العدرا حاله الحديد   الثلاثاء يونيو 29, 2010 9:40 pm

حقا من لا يطلب شفاعتك يا والدة الإله فهو خاسر مسكين.
اشفعي فينا أيتها الشفيعة المؤتمنة أمام ربنا يسوع المسيح ليغفر لنا خطايانا.
+

عند تقسيم أماكن الخدمة والكرازة بين الرسل فى أنحاء العالم وقعت القرعة على القديس متياس الرسول للخدمة فى آسيا الصغرى تركيا حاليا واثناء خدمته فى مدينة برطس امسكه ملكها الوثنى وحبسه فى السجن لكى يمنع بذلك انتشار المسيحية فى بلاده فأعلن رب المجد للقديسة العذراء مريم وهى فى مدينة أورشليم انه استجاب لصلوات وتضرعات القديس متياس لإنقاذه من سجنه وعودته إلى خدمته وهو فى حاجة إليها الآن لتذهب إليك وتصلى من اجله وتنقذه من سجنه بمعجزة باهرة يتمجد بها اسم المسيح فى المدينة كلها وتكون هى واسطة لهداية كل المدينة إلى الإيمان المسيحى والتحرر من عبادة الأصنام .
ففرحت العذراء مريم بذلك واعد لها الرب سحابة نورانية حملتها بسلام إلى بلاد آسيا الصغرى وهبطت بها قرب المدينة المذكورة والتقت بامرأة عجوز والتى حدثتها عن القديس متياس الرسول وتبشيره بالإيمان المسيحى وعن أمامه الملك الوثنى الذى اعتقله مع جماعة من المؤمنين وقالت أن حزينة من اجل ذلك حيث أن ابنها قد مسه الشيطان وتريد أن يشفيه القديس متياس ولا تستطيع الوصول إليك فطمأنتها العذراء مريم وحدثتها عن محبة الله وحنانه ووعدتها بشفاء ابنها بقوة الرب يسوع المسيح لما سمعت المرأة العجوز العذراء تذكر اسم المسيح طلبت منها أن تخفض صوتها ولا تنطق بهذا الاسم فى العلن لان الملك منع ذكر اسمه فى البلاد فنظرت إليها أم النور قائلة من هذا الذى يستطيع أن يخفى هذا الاسم العظيم !! .
أن كان أحد يظن انه يقدر على إطفاء نور الشمس ، فلن يمكنه أن يهدم قدرة المسيح واسمه العظيم .
وطلبت من العجوز أن تحضر ابنها المريض لتصلى من اجله لكن المرأة طلبت زيارتها فى بيتها لتحصل البركة فيه وتشفى ابنها وباتضاعها العهود ذهبت السيدة العذراء معها وبمجرد دخولها البيت صرخ الشيطان الساكن الولد المريض وهرب فورا منه ففرحت المرأة العجوز وشكرت أم النور على استجابتها لدعوتها وشفائها لابنها وأمنت بالمسيح .
وطلبت منها السيدة العذراء اصطحابها السيرة السجن وأمام باب السجن وقفت العذراء تصلى بحرارة وإيمان لكى يتمجد الله فذاب الحديد وكل ما هو معدن وصار سائلا وأسباب على الأرض مثل الماء وذابت أبواب السجن ومتاريسه والسلاسل الحديدية المقيد بها المؤمنين والأسلحة التى يحملها الجنود وكذلك أدوات الزراعة والإنتاج المعدني فى المدينة وتوقف الجميع عن العمل وتعجبوا من هذا الأمر وتساءلوا عن سر هذه الطاهرة التى لم تحدث من قبل 0
فعلموا من المرأة العجوز أن صلاة العذراء مريم أم يسوع هى التى فعلت هذا وقد علم الملك بما حدث وأمام حقيقة المعجزة لم يعاند وأطلق كل المساجين وعلى رأسهم القديس متياس الرسول حيث انهم لم يهربوا من السجن بعد أن ذابت أبوابه بل فرحوا بالحبس من اجل المسيح ولما علم الشعب بذلك آمن جميعهم بالمسيح وفرحوا ببركة حضور أم النور السيرة مدينتهم والتى سجل التاريخ حدوث المعجزة بها وسيظل هذا الحدث التاريخي إبداء الدهور وطلبت السيدة العذراء من القديس متياس الرسول القيام بتعميد المؤمنين على الفور فعمدهم جميعا ودهنهم بزيت الميرون وشيد الرسول كنيسته العظيمة التى تحمل اسم أم النور ورسم قسوسا وشمامسة وعلمهم الإيمان المسيحى .
وبعد ذلك طلبت العذراء مريم من ابنها الرب يسوع لكى يعود كل معدن ذاب من الحديد السيرة طبيعته الأولى كما كان فى البداية وقد كان كما أرادت أم النور فتحقق الجمهور من صحة الإيمان المسيحى وعرفوا كرامة أم النور ودالتها إليهم الله وفاعلية صلواتها وشفاعتها وبعد أن تمت مهمتها بسلام ودعت القديس متياس وشجعته على الاستمرار فى نشر الإيمان المسيحى وتعليم الشعب مبادئ الإيمان وودعت الملك المسيحى وسائر شعبه ونصحتهم بمحبة بعضهم بعضا والارتباط بالرب يسوع المسيح والكنيسة والنمو فى عمل الخير باستمرار وليستعدوا لملاقاة الرب فى كل حين فصاحوا معلنين تمسكهم بالإيمان وطلبوا منها أن تذكرهم فى صلواتها وشفاعتها إليهم عرش النعمة لسندهم الرب ويعينهم .
أما هى فقد حملتها سحابة نورانية وهبطت بسلام فى أورشليم والتقت بعذارى جبل الزيتون ففرحوا بلقائها وعاشت معهم فى سلام وتسبيح وصلوات دائمة حتى اقتربت ساعة نياحتها ورحيلها السيرة الفردوس .
بركة صلواتها وشفاعتها فلتكن معنا آمين
وعيد السيدة العذراء حالة الحديد له أهمية كبيرة فى ديرنا حيث يحتفل الدير بهذه المناسبة احتفالا شعبيا كبيرا
فى الفترة من 6 بؤونة الموافق 13 يونيو حتى 21 ب
ؤونة الموافق 28 يونيو م
ن كل عام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rosa2007.multiply.com/
 
العدرا حاله الحديد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراعى و الخراف :: القسم الروحى :: منتدى التاملات و المقالات الروحية-
انتقل الى: