منتديات الراعى و الخراف
عزيزنا الزائر مرحبا بك فى منتديات الراعى و الخراف اذا كنت غير مسجل فبرجاء التسجيل و ننال شرف انا تكون من اسره الراعى و الخراف و ان كنت مسجل بالفعل فتفضل بالدخول و شكرا لك لزياره منتداناو نتمى لك ان تقضى وقتا ممتعا بالمنتدى

منتديات الراعى و الخراف

منتدي مسيحى
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم انشأ ايميل لمن يريد الاستفسار عن اى شى و هو

elra3y@ymail.com
مطلوب مشرفين على الاقسام لمن يريد المشاركه يكون لديه اشتراكات و مواضيع بالمنتدى

شاطر | 
 

 الرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏في‏ ‏المسيحية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العدرا
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 3800
العمر : 52
السٌّمعَة : 14
نقاط : 6320
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: الرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏في‏ ‏المسيحية   الأحد ديسمبر 05, 2010 9:40 pm

الرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏في‏ ‏المسيحية
بقلم المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس أسقف‏ ‏عام
في‏ ‏ديانتنا‏ ‏خصائص‏ ‏تميزت‏ ‏بها‏, ‏ومن‏ ‏هذه‏ ‏الخصائص‏ ‏أن‏ ‏المسيح‏ ‏فدانا‏ ‏وعتقنا‏ ‏وأعطانا‏ ‏حرية‏ ‏أصبحت‏ ‏طابعا‏ ‏مميزا‏ ‏لديانتنا‏, ‏ندين‏ ‏بالجبرية‏ ‏في‏ ‏علاقتنا‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏ومع‏ ‏الناس‏ ‏والله‏ ‏يعاملنا‏ ‏كأحرار‏. ‏ولذلك‏ ‏فإن‏ ‏مبدأ‏ ‏الجبرية‏ ‏والقهر‏ ‏والاضطرار‏ ‏لا‏ ‏تعرفه‏ ‏المسيحية‏, ‏نحن‏ ‏مدعوون‏ ‏إلي‏ ‏القداسة‏...‏إلي‏ ‏الفضيلة‏ ‏ولكن‏ ‏لنا‏ ‏ملء‏ ‏الحرية‏, ‏لسنا‏ ‏مصيرين‏ ‏في‏ ‏شئ‏ ‏وإنما‏ ‏لنا‏ ‏الاختيار‏ ‏وأمامنا‏ ‏الحياة‏ ‏وأمامنا‏ ‏الموت‏ ‏وللمسيحي‏ ‏أن‏ ‏يختار‏ ‏بينهما‏, ‏وفي‏ ‏علاقاتنا‏ ‏بغيرنا‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏لا‏ ‏نفرض‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏عقيدة‏, ‏ولانجبر‏ ‏أحدا‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يؤمن‏ ‏بإيماننا‏, ‏ولا‏ ‏نستخدم‏ ‏سبيل‏ ‏العنف‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏الوصول‏ ‏لحقيقة‏ ‏ديانتنا‏ ‏وما‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏تعاليم‏ ‏ومبادئ‏, ‏إنما‏ ‏كما‏ ‏علمنا‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏نعرض‏ ‏عقائدنا‏ ‏وإيماننا‏ ‏علي‏ ‏الناس‏, ‏ولا‏ ‏نستخدم‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏الإقناع‏ ‏أي‏ ‏وسيلة‏ ‏عنيفة‏, ‏إنما‏ ‏نعرضه‏ ‏في‏ ‏حب‏ ‏ولايعنينا‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏نصرفه‏ ‏في‏ ‏الإقناع‏, ‏إنما‏ ‏يدخلون‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏نفوسهم‏ ‏قد‏ ‏تشبعت‏ ‏تشبعا‏ ‏حقيقيا‏ ‏لهذه‏ ‏العقائد‏...‏
وهكذا‏ ‏المسيحية‏ ‏طابعها‏ ‏طابع‏ ‏الحرية‏ ‏لاتفرض‏ ‏شيئا‏, ‏ولاتقهر‏ ‏ولاتلزم‏ ‏أحدا‏ ‏بشئ‏,‏وإنما‏ ‏هي‏ ‏دعوة‏ ‏إلهية‏ ‏تعتمد‏ ‏علي‏ ‏احترام‏ ‏الحرية‏ ‏التي‏ ‏منحنا‏ ‏المسيح‏ ‏إياها‏, ‏والمسيح‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏علاقته‏ ‏بنا‏ ‏علمنا‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏يحترم‏ ‏حرية‏ ‏الإنسان‏ ‏عندما‏ ‏كان‏ ‏يتعامل‏ ‏معه‏, ‏فمثلا‏ ‏كلم‏ ‏المخلع‏...‏لم‏ ‏يشأ‏ ‏أن‏ ‏يشفيه‏ ‏إلا‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يعرض‏ ‏عليه‏ ‏استعداده‏ ‏لهذا‏ ‏العمل‏, ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يطلب‏ ‏هو‏ ‏الشفاء‏ ‏مع‏ ‏إن‏ ‏الحالة‏ ‏واضحة‏, ‏وإنما‏ ‏قصد‏ ‏أن‏ ‏يطلب‏ ‏المخلع‏ ‏لنفسه‏ ‏لبرء‏ ‏لمرضه‏ ‏وهذه‏ ‏سياسة‏ ‏الحرية‏, ‏هكذا‏ ‏عاملنا‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏شريعته‏, ‏المسيح‏ ‏يحترم‏ ‏حريتنا‏ ‏فهذا‏ ‏هو‏ ‏الطابع‏ ‏العام‏ ‏الذي‏ ‏يميز‏ ‏المسيحية‏ ‏كديانة‏ ‏إلهية‏, ‏نعرف‏ ‏أننا‏ ‏صرنا‏ ‏أحرارا‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏نستعبد‏ ‏لشهوة‏ ‏مامن‏ ‏شهوات‏ ‏العالم‏,‏لأننا‏ ‏نعرف‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الاستعباد‏ ‏يتعارض‏ ‏مع‏ ‏الحرية‏ ‏التي‏ ‏أعطاها‏ ‏لنا‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏,‏وهكذا‏ ‏الأمر‏ ‏فيما‏ ‏يتصل‏ ‏بعلاقة‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة‏:‏
نفس‏ ‏المبدأ‏ ‏وذات‏ ‏القاعدة‏, ‏إن‏ ‏الحرية‏ ‏التي‏ ‏حررنا‏ ‏المسيح‏ ‏بها‏, ‏هي‏ ‏التي‏ ‏تفسر‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏العبودية‏ ‏يرتفع‏ ‏في‏ ‏علاقتنا‏ ‏بالمسيح‏,‏إننا‏ ‏جميعا‏ ‏أبناء‏ ‏الله‏....‏
هنا‏ ‏إلغاء‏ ‏للفروق‏ ‏الجنسية‏, ‏وإلغاء‏ ‏للفروق‏ ‏بين‏ ‏الشعوب‏, ‏وإلغاء‏ ‏الخصائص‏ ‏الوطنية‏ ‏بين‏ ‏ألوان‏ ‏الناس‏ ‏وجنسياتهم‏, ‏هنا‏ ‏إلغاء‏ ‏لكل‏ ‏الفوارق‏ ‏في‏ ‏داخل‏ ‏الجامعة‏ ‏الرسولية‏, ‏في‏ ‏الواحدة‏ ‏الوحيدة‏ ‏تزول‏ ‏الفوارق‏ ‏بين‏ ‏الشعوب‏, ‏مهما‏ ‏اختلفت‏ ‏ألوانهم‏ ‏وجنسياتهم‏ ‏وأصولهم‏.‏
وبهذا‏ ‏المعني‏ ‏نفهم‏ ‏أن‏ ‏في‏ ‏داخل‏ ‏الجامعة‏ ‏الرسولية‏ ‏زالت‏ ‏الفوارق‏ ‏في‏ ‏القيمة‏ ‏الإنسانية‏ ‏بين‏ ‏العبد‏ ‏والسيد‏, ‏بين‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة‏, ‏ليس‏ ‏عبد‏ ‏ولاحر‏, ‏لأننا‏ ‏جميعا‏ ‏صرنا‏ ‏أبناء‏ ‏لله‏ ‏بالمسيح‏ ‏يسوع‏ ‏بالإيمان‏ ‏بيسوع‏ ‏المسيح‏, ‏ليس‏ ‏هذا‏ ‏معناه‏ ‏إلغاء‏ ‏للاختصاصات‏ ‏العملية‏ ‏في‏ ‏الحياة‏, ‏ليس‏ ‏معناه‏ ‏أنه‏ ‏ليس‏ ‏رئيس‏ ‏ولا‏ ‏مرؤوس‏, ‏ولكن‏ ‏معناه‏ ‏أن‏ ‏العبد‏ ‏الذي‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏قيمة‏ ‏في‏ ‏القديم‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏الإنسانية‏, ‏وكان‏ ‏للسيد‏ ‏أن‏ ‏يفعل‏ ‏ما‏ ‏يشاء‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الخادم‏, ‏له‏ ‏أن‏ ‏يسئ‏ ‏معاملته‏ ‏ويقطعه‏ ‏ويحرقه‏ ‏بالنار‏. ‏أصبح‏ ‏في‏ ‏المسيحية‏ ‏ليس‏ ‏عبد‏ ‏ولا‏ ‏حر‏ ‏في‏ ‏القيمة‏ ‏الإنسانية‏.‏
ولكن‏ ‏ما‏ ‏معني‏ ‏ليس‏ ‏ذكر‏ ‏ولا‏ ‏أنثي‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏يسوع؟
وإلي‏ ‏أي‏ ‏مدي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نفهم‏ ‏هذه‏ ‏الوحدانية‏, ‏وهذه‏ ‏المساواة‏ ‏بين‏ ‏الرجل‏ ‏وبين‏ ‏المرأة؟‏ ‏لست‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏أن‏ ‏أقول‏ ‏إننا‏ ‏ونحن‏ ‏في‏ ‏نصف‏ ‏القرن‏ ‏العشرين‏, ‏وفي‏ ‏مجتمعنا‏ ‏القبطي‏, ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏أن‏ ‏نفهم‏ ‏العلاقة‏ ‏في‏ ‏النظرة‏ ‏بين‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة‏. ‏في‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الكلمات‏ ‏أبان‏ ‏الرسول‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏مساواة‏, ‏ولاشك‏ ‏أن‏ ‏معني‏ ‏هذه‏ ‏المساواة‏, ‏أن‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏خلق‏ ‏الرجل‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏خلق‏ ‏المرأة‏, ‏ولابد‏ ‏أن‏ ‏للمرأة‏ ‏دورا‏ ‏تقوم‏ ‏به‏ ‏في‏ ‏الحياة‏, ‏ولهذا‏ ‏الدور‏ ‏قيمته‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏بأثرها‏, ‏المرأة‏ ‏والرجل‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏خليقته‏, ‏وهي‏ ‏بهذا‏ ‏عزيزة‏ ‏عليه‏ ‏ولا‏ ‏يسمح‏ ‏أن‏ ‏تمس‏ ‏بسوء‏, ‏وفي‏ ‏المسيحية‏ ‏للمرأة‏ ‏نصيب‏ ‏في‏ ‏الديانة‏ ‏يتساوي‏ ‏مع‏ ‏نصيب‏ ‏الرجل‏, ‏فللمرأة‏ ‏أن‏ ‏تعبد‏ ‏الله‏ ‏وتصوم‏...‏وتمارس‏ ‏كافة‏ ‏أنواع‏ ‏العبادات‏, ‏والكنيسة‏ ‏المسيحية‏ ‏تطلب‏ ‏من‏ ‏المرأة‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏أحضانها‏ ‏كالرجل‏ ‏سواء‏ ‏بسواء‏.‏
قد‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏الأديان‏ ‏الأخري‏ ‏من‏ ‏لا‏ ‏يسمح‏ ‏للمرأة‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏في‏ ‏المعبد‏ ‏بجانب‏ ‏الرجل‏, ‏ولا‏ ‏يعترض‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏تمنع‏ ‏من‏ ‏دخول‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأوقات‏ ‏وليس‏ ‏هذا‏ ‏لأن‏ ‏الرجل‏ ‏أطهر‏ ‏من‏ ‏المرأة‏, ‏ولكن‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏الرجل‏ ‏في‏ ‏ظروفها‏ ‏لمنع‏ ‏أيضا‏-‏وحتي‏ ‏المنع‏ ‏لمدة‏ ‏معينة‏- ‏فالمرأة‏ ‏لها‏ ‏أن‏ ‏تشترك‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏, ‏ما‏ ‏سمعنا‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏عن‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏أنه‏ ‏حل‏ ‏علي‏ ‏المرأة‏, ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏موقوفا‏ ‏علي‏ ‏الرجال‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏المهام‏, ‏مثل‏ ‏النبوة‏ ‏أو‏ ‏الكهنوت‏ ‏أو‏ ‏الملك‏, ‏أما‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏يحل‏ ‏علي‏ ‏المؤمنة‏ ‏في‏ ‏المعمودية‏ ‏وجميع‏ ‏الأسرار‏, ‏حتي‏ ‏في‏ ‏الكهنوت‏ ‏هناك‏ ‏شماسات‏ ‏سواء‏ ‏خدمتهن‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏منازل‏ ‏المؤمنات‏, ‏لأنه‏ ‏ليس‏ ‏خدمة‏ ‏الشماسة‏ ‏فقط‏ ‏المساعدة‏ ‏في‏ ‏تعميد‏ ‏النساء‏ ‏المؤمنات‏, ‏بل‏ ‏عملها‏ ‏يمتد‏ ‏كثيرا‏, ‏وإن‏ ‏الكنيسة‏ ‏لا‏ ‏تستغني‏ ‏عن‏ ‏خدمة‏ ‏النساء‏, ‏ومن‏ ‏يفهم‏ ‏ذلك‏ ‏يسئ‏ ‏إلي‏ ‏تعاليم‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏نظام‏ ‏الشماسات‏.‏
إن‏ ‏المرأة‏ ‏تستوي‏ ‏مع‏ ‏الرجل‏ ‏في‏ ‏القيمة‏ ‏الإنسانية‏, ‏من‏ ‏حيث‏ ‏أنها‏ ‏خلقت‏ ‏كالرجل‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏الله‏ ‏ومثاله‏, ‏فللمرأة‏ ‏روح‏ ‏أو‏ ‏نفس‏ ‏جاءت‏ ‏من‏ ‏غير‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏, ‏وهذه‏ ‏النفس‏ ‏طامحة‏ ‏للخلود‏, ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الدينونة‏ ‏المرأة‏ ‏والرجل‏ ‏كلاهما‏ ‏يقفان‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏ويجزيان‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏فعل‏ ‏حسن‏ ‏أو‏ ‏أثيم‏, ‏وليس‏ ‏الفرق‏ ‏بينهما‏ ‏إلا‏ ‏فرقا‏ ‏عرضيا‏, ‏وهو‏ ‏يتناول‏ ‏قيمة‏ ‏عمله‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الحاضرة‏, ‏أما‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الأخري‏ ‏لافرق‏ ‏بين‏ ‏رجل‏ ‏وامرأة‏.‏
في‏ ‏الحقوق‏ ‏الأبوية‏:‏لافرق‏ ‏بين‏ ‏ولد‏ ‏أو‏ ‏بنت‏, ‏للبنت‏ ‏أن‏ ‏تتمتع‏ ‏بمحبة‏ ‏والديها‏ ‏وعطفهما‏ ‏ورعايتهما‏, ‏كما‏ ‏يتمتع‏ ‏الولد‏ ‏سواء‏ ‏بسواء‏, ‏لأنه‏ ‏لافرق‏ ‏بين‏ ‏ولد‏ ‏وبنت‏, ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏أحيانا‏ ‏ظروف‏ ‏اقتصادية‏ ‏تجعل‏ ‏الأبوان‏ ‏يفرحان‏ ‏بالولد‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏البنت‏, ‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏يرتفع‏ ‏لدرجة‏ ‏القيمة‏ ‏الإنسانية‏, ‏بل‏ ‏عليهما‏ ‏أن‏ ‏يوزعا‏ ‏للولد‏ ‏والبنت‏ ‏العطف‏ ‏والحنان‏.‏
في‏ ‏المواريث‏: ‏المسيحية‏ ‏لا‏ ‏تفرق‏ ‏بين‏ ‏ابن‏ ‏وابنة‏, ‏المسيحية‏ ‏تساوي‏ ‏وتسوي‏ ‏بين‏ ‏المرأة‏ ‏والرجل‏ ‏في‏ ‏الميراث‏, ‏لأن‏ ‏القيمة‏ ‏واحدة‏.‏
سئل‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الرابع‏ ‏عن‏ ‏رأي‏ ‏المسيحية‏ ‏في‏ ‏موضوع‏ ‏المواريث؟‏ ‏فقال‏: ‏إذا‏ ‏صنعت‏ ‏المرأة‏ ‏خيرا‏ ‏فهل‏ ‏تجزي‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏بأقل‏ ‏من‏ ‏الرجل‏ ‏لو‏ ‏صنع‏ ‏الخير‏ ‏نفسه؟وأجاب‏ ‏رجل‏ ‏الدولة‏ ‏حاشا‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏ظلم‏, ‏فأجاب‏: ‏نحن‏ ‏في‏ ‏ديانتنا‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏كذلك‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏.‏
في‏ ‏القيمة‏ ‏الإنسانية‏ ‏والمواريث‏ ‏والرعاية‏ ‏الأبوية‏. ‏وفي‏ ‏نظرتنا‏ ‏نحن‏, ‏وفي‏ ‏العبادة‏ ‏والأسرار‏, ‏للرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏كل‏ ‏منهما‏ ‏أمام‏ ‏الشريعة‏ ‏المسيحية‏ ‏نفس‏ ‏الحقوق‏.‏
هذا‏ ‏هو‏ ‏نصف‏ ‏الحق‏ ‏وليس‏ ‏الحق‏ ‏كله‏, ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏نصف‏ ‏الحقيقة‏, ‏أقول‏ ‏نصف‏ ‏الحق‏ ‏لأني‏ ‏لا‏ ‏أرضي‏ ‏أن‏ ‏أغالط‏...‏لأن‏ ‏هناك‏ ‏فروقا‏ ‏رسمتها‏ ‏الطبيعة‏ ‏بين‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة‏.‏
فروق‏ ‏جسمية‏ ‏وفروق‏ ‏نفسية‏ ‏وفروق‏ ‏وظيفية‏ ‏تترتب‏ ‏علي‏ ‏الاثنين‏ ‏الأولين‏:‏
فروق‏ ‏جسمية‏ ‏أو‏ ‏تشريحية‏: ‏الرجل‏ ‏يتميز‏ ‏بالصلابة‏ ‏وقوة‏ ‏العظام‏, ‏والوزن‏ ‏الثقيل‏, ‏والمرأة‏ ‏أرق‏ ‏من‏ ‏الرجل‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏كله‏.‏
فرروق‏ ‏جنسية‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏المرأة‏ ‏تحمل‏ ‏طفلا‏ ‏وستكون‏ ‏أما‏, ‏يحتاج‏ ‏منها‏ ‏طفلها‏ ‏إلي‏ ‏الحنان‏ ‏والعطف‏ ‏واللين‏.‏
فروق‏ ‏نفسية‏:‏لا‏ ‏نغالط‏ ‏الحق‏ ‏إذا‏ ‏قلنا‏ ‏إن‏ ‏الرجل‏ ‏أقدر‏ ‏علي‏ ‏التفكير‏ ‏الجاف‏ ‏أو‏ ‏أقوي‏ ‏علي‏ ‏التفكير‏ ‏العميق‏ ‏من‏ ‏المرأة‏, ‏علي‏ ‏التفكير‏ ‏الإبداعي‏ ‏الخلاق‏ ‏الصرف‏, ‏المجرد‏ ‏من‏ ‏العاطفة‏ ‏والانفعالات‏, ‏والمرأة‏ ‏أغني‏ ‏من‏ ‏الرجل‏ ‏عاطفة‏ ‏وشعورا‏ ‏وحساسية‏, ‏وأقدر‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تشعر‏ ‏شعورا‏ ‏عميقا‏ ‏بالمشاكل‏ ‏العاطفية‏ ‏من‏ ‏الرجل‏, ‏من‏ ‏هنا‏ ‏كل‏ ‏يكمل‏ ‏الآخر‏, ‏وكل‏ ‏ذلك‏ ‏لمصلحة‏ ‏الجنين‏ ‏والطفل‏ ‏الذي‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏صرامة‏ ‏الوالد‏ ‏وقوة‏ ‏حزمه‏ ‏وإرادته‏ ‏ويحتاج‏ ‏إلي‏ ‏قوة‏ ‏عضلاته‏ ‏لكسب‏ ‏القوت‏, ‏كما‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏عطف‏ ‏ورقة‏ ‏الأم‏ ‏وصبرها‏ ‏وجلدها‏, ‏هذا‏ ‏الجلد‏ ‏الذي‏ ‏نتعجب‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏المرأة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الرجل‏...‏المرأة‏ ‏أقدر‏ ‏في‏ ‏تحمل‏ ‏الصدمات‏ ‏عن‏ ‏الرجل‏, ‏الرجل‏ ‏يصاب‏ ‏بالأمراض‏ ‏ربما‏ ‏الشلل‏ ‏أو‏ ‏الضغط‏, ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏الموت‏, ‏ولكن‏ ‏المرأة‏ ‏عندها‏ ‏المرونة‏ ‏لتحمل‏ ‏الصدمة‏ ‏بالصبر‏ ‏والجلد‏.‏
إذا‏ ‏الولد‏ ‏مات‏ ‏أبوه‏ ‏يكون‏ ‏ناقصا‏, ‏وإن‏ ‏ماتت‏ ‏أمه‏ ‏يكون‏ ‏ناقصا‏ ‏في‏ ‏التربية‏ ‏النفسية‏, ‏إذن‏ ‏التركيب‏ ‏النفسي‏ ‏يختلف‏ ‏بين‏ ‏المرأة‏ ‏والرجل‏, ‏وليس‏ ‏هناك‏ ‏مجال‏ ‏المفاضلة‏ ‏لأن‏ ‏الحاجة‏ ‏إليهما‏ ‏في‏ ‏الأسرة‏ ‏والمجتمع‏. ‏المجتمع‏ ‏لا‏ ‏يصلح‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏كله‏ ‏رجالا‏ ‏أوسيدات‏, ‏بل‏ ‏يعملان‏ ‏جنبا‏ ‏إلي‏ ‏جنب‏.‏
لماذا‏ ‏الرجل‏ ‏مركب‏ ‏طبيعيا‏ ‏للرياسة‏ ‏والقيادة‏, ‏ونفسيا‏ ‏للتدريب‏ ‏والرعاية‏...‏ليس‏ ‏إهانة‏ ‏للمرأة‏ ‏بل‏ ‏وضع‏ ‏الأمور‏ ‏في‏ ‏نصابها‏, ‏لو‏ ‏قلنا‏ ‏إن‏ ‏المرأة‏ ‏لا‏ ‏تصلح‏ ‏للقيادة‏ ‏لأن‏ ‏المرأة‏ ‏عاطفة‏ ‏وانفعالات‏, ‏وهذا‏ ‏معنيالرجل‏ ‏رأس‏ ‏المرأةأي‏ ‏قائد‏ ‏للأسرة‏ ‏والمجتمع‏, ‏وذلك‏ ‏بناء‏ ‏علي‏ ‏التركيب‏ ‏الطبيعي‏( ‏في‏ ‏روما‏ ‏مكتب‏ ‏بريد‏ ‏فيه‏ 150 ‏فتاة‏ ‏موظفة‏ ‏ورجل‏ ‏واحد‏).‏
عندما‏ ‏نقول‏ ‏المرأة‏ ‏أضعف‏ ‏من‏ ‏الرجل‏, ‏ليس‏ ‏القصد‏ ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏التكوين‏ ‏أبدا‏,‏ربما‏ ‏المرأة‏ ‏أكثر‏ ‏مرونة‏ ‏من‏ ‏الرجل‏ ‏في‏ ‏تحمل‏ ‏الأمراض‏ ‏وصدمات‏ ‏الحياة‏ ‏من‏ ‏الناحيتين‏ ‏الجسمية‏ ‏والنفسية‏, ‏والمرأة‏ ‏أكثر‏ ‏عمرا‏ ‏من‏ ‏الرجل‏, ‏الرجل‏ ‏عندما‏ ‏يصدم‏ ‏ربما‏ ‏يموت‏ ‏أو‏ ‏يشل‏, ‏أو‏ ‏يحدث‏ ‏له‏ ‏انفجارات‏ ‏في‏ ‏القلب‏ ‏أو‏ ‏المخ‏ ‏أو‏ ‏جلطة‏ ‏في‏ ‏الدم‏, ‏إذن‏ ‏المرأة‏ ‏أقل‏ ‏إصابة‏ ‏من‏ ‏الرجل‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الأمراض‏, ‏لو‏ ‏راجعنا‏ ‏إحصاءات‏ ‏الأموات‏ ‏من‏ ‏سن‏6-8 ‏من‏ ‏الأطفال‏ ‏نجد‏ ‏أن‏ ‏الموت‏ ‏بين‏ ‏البنات‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏الأولاد‏, ‏والمرأة‏ ‏يمكنها‏ ‏أن‏ ‏تصرف‏ ‏آلامها‏ ‏عن‏ ‏طريقها‏ ‏الدموع‏.‏
إنما‏ ‏المرأة‏ ‏أضعف‏ ‏من‏ ‏الرجل‏, ‏لأن‏ ‏العاطفة‏ ‏والانفعالات‏ ‏في‏ ‏المرأة‏ ‏سريعة‏ ‏وقوية‏, ‏تجعلها‏ ‏تضعف‏ ‏أمام‏ ‏مواقف‏ ‏القوة‏, ‏لأن‏ ‏المجتمع‏ ‏فيه‏ ‏المواقف‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏للقسوة‏ ‏والجفاء‏. ‏لذلك‏ ‏الطبيعة‏ ‏تقتضي‏ ‏المواقف‏ ‏القيادية‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏في‏ ‏يد‏ ‏الرجل‏, ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏أكثر‏ ‏قدرة‏ ‏في‏ ‏ضبط‏ ‏الأعصاب‏ ‏وقوة‏ ‏الإرادة‏ ‏والجرأة‏, ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يدعو‏ ‏أن‏ ‏لايكون‏ ‏الكهنوت‏ ‏للسيدات‏, ‏لأن‏ ‏الكاهن‏ ‏يقابل‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الضرب‏ ‏والإهانات‏ ‏والقسوة‏ ‏والعذاب‏ ‏كما‏ ‏نري‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الاضطهادات‏ ‏فلا‏ ‏تستطيع‏ ‏المرأة‏ ‏أن‏ ‏تصمد‏ ‏أمام‏ ‏هذه‏ ‏الألوان‏. ‏الدسقولية‏ ‏تري‏ ‏أن‏ ‏مريم‏ ‏العذراء‏ ‏رغم‏ ‏أنها‏ ‏مجملة‏ ‏بجميع‏ ‏الفضائل‏, ‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏لها‏ ‏حق‏ ‏من‏ ‏حقوق‏ ‏الكهنوت‏, ‏ولكن‏ ‏الكنيسة‏ ‏أباحت‏ ‏خدمة‏ ‏النساء‏ ‏كشماسات‏, ‏فوزن‏ ‏مخ‏ ‏المرأة‏ ‏عادة‏ ‏يقل‏ 130 ‏جراما‏ ‏عن‏ ‏مخ‏ ‏الرجل‏.‏
علي‏ ‏هذه‏ ‏الفروق‏ ‏يترتب‏ ‏وظيفة‏ ‏المرأة‏ ‏والرجل‏:‏
الرجل‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يكدح‏ ‏ويعرق‏ ‏وأن‏ ‏يعمل‏. ‏والله‏ ‏قال‏ ‏للرجل‏ ‏ولم‏ ‏يقل‏ ‏للمرأةبعرق‏ ‏جبينك‏ ‏تأكل‏ ‏خبزك‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يكافح‏ ‏في‏ ‏الميادين‏ ‏المختلفة‏, ‏ويكافح‏ ‏الطبيعة‏, ‏وهو‏ ‏لذلك‏ ‏مزود‏ ‏جسميا‏ ‏لكي‏ ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يصارع‏ ‏الطبيعة‏ ‏في‏ ‏قوتها‏, ‏ومزود‏ ‏بالإمكانيات‏ ‏والمواهب‏ ‏أبي‏ ‏يعمل‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏وأنا‏ ‏أعمل‏ ‏عمل‏ ‏الرجل‏ ‏شرف‏ ‏وله‏ ‏أن‏ ‏يشارك‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏العمل‏, ‏والمرأة‏ ‏لها‏ ‏عملها‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏كزوجة‏ ‏وكأم‏, ‏تمنح‏ ‏زوجها‏ ‏مشورة‏ ‏مخلصة‏ ‏جنبا‏ ‏إلي‏ ‏جنب‏ ‏معه‏ ‏وفي‏ ‏حضرته‏,‏مساندة‏ ‏ومشجعة‏ ‏كزوجة‏ ‏شريكة‏ ‏معينة‏ ‏نظيره‏, ‏كما‏ ‏قال‏ ‏اللهفلنصنع‏ ‏له‏ ‏معينا‏ ‏نظيره‏ ‏وخلقت‏ ‏أيضا‏ ‏ملكة‏ ‏للبيت‏, ‏فالمرأة‏ ‏مملكتها‏ ‏هي‏ ‏البيتقامت‏ ‏الملكة‏ ‏عن‏ ‏يمينه‏ ‏كأنها‏ ‏عضده‏ ‏وساعده‏ ‏وذراعه‏ ‏اليمين‏, ‏مدير‏ ‏البيت‏ ‏كمسئولة‏ ‏أمام‏ ‏الله‏, ‏في‏ ‏حضرته‏ ‏وغيابه‏, ‏لأن‏ ‏الرجل‏ ‏أكثر‏ ‏وقته‏ ‏خارج‏ ‏البيت‏, ‏والمرأة‏ ‏الحكيمة‏ ‏تعرف‏ ‏كم‏ ‏هو‏ ‏عظيم‏ ‏وشاق‏ ‏عملها‏, ‏لأن‏ ‏الزواج‏ ‏حكمة‏ ‏إلهية‏ ‏عجيبة‏,‏لتربية‏ ‏الأولاد‏, ‏جيل‏ ‏جديد‏ ‏يتكون‏ ‏علي‏ ‏أكتاف‏ ‏جيل‏ ‏قديم‏, ‏في‏ ‏الحيوان‏ ‏مدة‏ ‏التربية‏ ‏تكون‏ ‏قصيرة‏, ‏أما‏ ‏الإنسان‏ ‏فمحتاج‏ ‏إلي‏ ‏فترة‏ ‏تربية‏ 30‏سنة‏, ‏وهذا‏ ‏من‏ ‏الوجهة‏ ‏النفسية‏, ‏لأن‏ ‏طوال‏ 30‏سنة‏ ‏يعد‏ ‏الابن‏ ‏أو‏ ‏الابنة‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إلي‏ ‏رعاية‏ ‏روحية‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏التربية‏. ‏من‏ ‏يتولي‏ ‏الاهتمام‏ ‏بالولد؟المرأة‏ ‏لها‏ ‏دور‏ ‏أعظم‏, ‏المرأة‏ ‏أولا‏ ‏لأنه‏ ‏يتكون‏ ‏من‏ ‏لحمها‏ ‏ودمها‏ ‏مدة‏ 9 ‏أشهر‏ ‏ثم‏ ‏يولد‏ ‏ويعيش‏ ‏علي‏ ‏لبنها‏, ‏من‏ ‏هنا‏ ‏إن‏ ‏أي‏ ‏شئ‏ ‏يفصل‏ ‏المرأة‏ ‏عن‏ ‏مهمتها‏ ‏الأساسية‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏بالنسبة‏ ‏للأسرة‏, ‏وعن‏ ‏القيام‏ ‏بواجباتها‏ ‏نحو‏ ‏زوجها‏ ‏أو‏ ‏أولادها‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏ثانوية‏, ‏أو‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تلغي‏ ‏نهائيا‏. ‏أعظم‏ ‏إنسان‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يقولإن‏ ‏أمي‏ ‏جعلتني‏ ‏من‏ ‏أنا‏.‏
الأم‏ ‏مدرسة‏ ‏إذا‏ ‏أعددتها‏....‏أعددت‏ ‏شعبا‏ ‏طيب‏ ‏الأعراق‏.‏
المرأة‏ ‏والعمل‏:‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏لامرأة‏ ‏أن‏ ‏تدعي‏ ‏أن‏ ‏تخدم‏ ‏البيت‏ ‏والعمل‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏واحد‏, ‏بنفس‏ ‏القدرة‏ ‏والكفاءة‏, ‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏تبرير‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏هناك‏ ‏ظروف‏ ‏اقتصادية‏, ‏أو‏ ‏إذا‏ ‏مات‏ ‏رجلها‏ ‏أو‏ ‏كانت‏ ‏تعمل‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏ ‏للظروف‏ ‏الاقتصادية‏. ‏إن‏ ‏المجتمع‏ ‏البشري‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏أن‏ ‏يراجع‏ ‏نفسه‏ ‏من‏ ‏جديد‏ ‏علي‏ ‏ضوء‏ ‏هذه‏ ‏التعاليم‏, ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏لبحث‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏. ‏من‏ ‏الجميل‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏لجنة‏ ‏في‏ ‏جمهورية‏ ‏مصر‏ ‏العربية‏ ‏تبحث‏ ‏مشاكل‏ ‏الأسرة‏, ‏وأهم‏ ‏مشكلة‏ ‏هي‏ ‏مشكلة‏ ‏المرأة‏ ‏العاملة‏ ‏لأن‏ ‏الخادمة‏ ‏غير‏ ‏موجودة‏, ‏أيضا‏ ‏لأنها‏ ‏عاملة‏, ‏وإن‏ ‏وجدت‏ ‏فهي‏ ‏فاشلة‏ ‏في‏ ‏تربية‏ ‏الأولاد‏ ‏بجوار‏ ‏مرتبها‏ ‏الباهظ‏.‏
علي‏ ‏أساس‏ ‏هذه‏ ‏الفروق‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يتعين‏ ‏دور‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏وكذلك‏ ‏الرجل‏, ‏هذه‏ ‏الفروق‏ ‏تنحل‏ ‏ما‏ ‏دمنا‏ ‏دخلنا‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏, ‏لأن‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏الفرق‏ ‏بين‏ ‏إنسان‏ ‏وإنسان‏, ‏وليس‏ ‏بين‏ ‏رجل‏ ‏وامرأة‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rosa2007.multiply.com/
 
الرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏في‏ ‏المسيحية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراعى و الخراف :: القسم الروحى :: منتدى التاملات و المقالات الروحية-
انتقل الى: