منتديات الراعى و الخراف
عزيزنا الزائر مرحبا بك فى منتديات الراعى و الخراف اذا كنت غير مسجل فبرجاء التسجيل و ننال شرف انا تكون من اسره الراعى و الخراف و ان كنت مسجل بالفعل فتفضل بالدخول و شكرا لك لزياره منتداناو نتمى لك ان تقضى وقتا ممتعا بالمنتدى

منتديات الراعى و الخراف

منتدي مسيحى
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم انشأ ايميل لمن يريد الاستفسار عن اى شى و هو

elra3y@ymail.com
مطلوب مشرفين على الاقسام لمن يريد المشاركه يكون لديه اشتراكات و مواضيع بالمنتدى

شاطر | 
 

 من‏ ‏هم‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العدرا
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 3800
العمر : 52
السٌّمعَة : 14
نقاط : 6320
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: من‏ ‏هم‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا؟   الإثنين ديسمبر 27, 2010 12:55 am

من‏ ‏هم‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا؟
للمتنح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس
سؤال‏:‏ذكر‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏رؤيا‏ ‏يوحنا‏ ‏اللاهوتي‏ ‏الإصحاح‏ ‏الرابع‏ ‏عشرولم‏ ‏يستطع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يتعلم‏ ‏الترنيمة‏ ‏إلا‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا‏ ‏الذين‏ ‏اشتروا‏ ‏من‏ ‏الأرض‏, ‏هؤلاء‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏لم‏ ‏يتنجسوا‏ ‏مع‏ ‏النساء‏ ‏لأنهم‏ ‏أطهار‏(‏رؤ‏14:3, 4).‏
فمن‏ ‏هم‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا؟‏ ‏وإذا‏ ‏قيل‏ ‏أنهم‏ ‏جماعة‏ ‏متبتلين‏ ‏من‏ ‏المؤمنين‏, ‏فإن‏ ‏ذلك‏ ‏يتعارض‏ ‏مع‏ ‏ما‏ ‏ذكر‏ ‏من‏ ‏نفس‏ ‏السفر‏ ‏الإصحاح‏ ‏السابع‏, ‏وسمعت‏ ‏عدد‏ ‏المختومين‏ ‏مائة‏ ‏وأربعة‏ ‏وأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏مختومين‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏سبط‏ ‏من‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏(‏رؤ‏7:4).‏
الجواب‏:‏
كمبدأ‏ ‏عام‏ ‏الأعداد‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏لها‏ ‏فلسفة‏ ‏ولها‏ ‏حكمة‏, ‏مفروض‏ ‏أن‏ ‏يكتب‏ ‏فيها‏ ‏كتاب‏ ‏عن‏ ‏فلسفة‏ ‏العدد‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏, ‏علي‏ ‏أي‏ ‏الأحوال‏ ‏المبدأ‏ ‏العام‏ ‏أننا‏ ‏نري‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏قائما‏ ‏علي‏ ‏قاعدة‏ ‏حسابية‏. ‏فهناك‏ ‏بعض‏ ‏علماء‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏أثبت‏ ‏أن‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏قائم‏, ‏حتي‏ ‏في‏ ‏مبناه‏ ‏باللغات‏ ‏الأصلية‏ ‏التي‏ ‏كتب‏ ‏بها‏ ‏علي‏ ‏الرقم‏7, ‏فأحصوا‏ ‏حروف‏ ‏العلة‏ ‏المستخدمة‏ ‏في‏ ‏أسفار‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏من‏ ‏أوله‏ ‏إلي‏ ‏آخره‏, ‏فوجدوا‏ ‏أنها‏ ‏تقبل‏ ‏القسمة‏ ‏علي‏ 7‏بدون‏ ‏باق‏, ‏وأيضا‏ ‏أحصوا‏ ‏الحروف‏ ‏الساكنة‏ ‏أي‏ ‏الحروف‏ ‏غير‏ ‏اللينة‏ ‏مثل‏ ‏الباء‏ ‏والتاء‏ ‏والثاء‏ ‏والجيم‏ ‏فوجدوها‏ ‏تقبل‏ ‏القسمة‏ ‏علي‏ 7 ‏بدون‏ ‏باق‏. ‏ويوجد‏ ‏نص‏ ‏موجود‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏حبقوق‏ ‏يشير‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏, ‏يقول‏:‏سباعيات‏ ‏سهام‏ ‏كلمتك‏(‏حبقوق‏3:9) ‏مما‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏مبني‏ ‏علي‏ ‏السباعيات‏, ‏ويلاحظ‏ ‏أن‏ ‏الكون‏ ‏كله‏ ‏مبني‏ ‏علي‏ ‏السباعيات‏, ‏لذلك‏ ‏تجدون‏ ‏ألوان‏ ‏الطيف‏ ‏سبعة‏, ‏وعدد‏ ‏أيام‏ ‏الأسبوع‏ ‏سبعة‏,‏وهكذا‏ ‏توجد‏ ‏أشياء‏ ‏كثيرة‏ ‏قائمة‏ ‏علي‏ ‏عدد‏ 7‏في‏ ‏الكون‏ ‏كله‏, ‏وهذا‏ ‏برهان‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏الذي‏ ‏كتب‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏هو‏ ‏بعينه‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏خلق‏ ‏الطبيعة‏, ‏بل‏ ‏هناك‏ ‏تجاوب‏ ‏وتناسق‏ ‏بين‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏والطبيعة‏.‏
وكذلك‏ ‏هناك‏ ‏أعداد‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏مثل‏ ‏العدد‏3 ‏ومثل‏ ‏العدد‏12 ‏ومركبات‏ ‏العدد‏12 ‏مثل‏ 144, ‏وفي‏ ‏السؤال‏ ‏يقول‏: ‏ولم‏ ‏يستطع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يتعلم‏ ‏الترنيمة‏ ‏إلا‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا‏ ‏الذين‏ ‏اشتروا‏ ‏من‏ ‏الأرض‏....‏
لكن‏ ‏هذه‏ ‏الأعداد‏ ‏ليست‏ ‏مقصودة‏ ‏لذاتها‏, ‏إنما‏ ‏هي‏ ‏رموز‏ ‏إلي‏ ‏أعداد‏ ‏غير‏ ‏محدودة‏ ‏يشاء‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مستورة‏ ‏وغير‏ ‏معلومة‏. ‏فتوجد‏ ‏أعداد‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏مذكورة‏ ‏لا‏ ‏لذاتها‏, ‏وإنما‏ ‏مجرد‏ ‏إشارة‏ ‏يغلف‏ ‏بها‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏شيئا‏ ‏يشاء‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مغلقا‏ ‏عن‏ ‏عيون‏ ‏الناس‏ ‏لحكمة‏ ‏إلهية‏, ‏فنسمي‏ ‏هذه‏ ‏الأعداد‏ ‏أعداد‏ ‏الكمال‏, ‏أي‏ ‏غير‏ ‏مقصودة‏ ‏لذاتها‏. ‏فمثلا‏ ‏العدد‏ 100‏يقول‏:‏واحد‏ ‏عنده‏ ‏مائة‏ ‏خروف‏, ‏ضل‏ ‏واحد‏ ‏منها‏, ‏فترك‏ ‏التسعة‏ ‏والتسعين‏ ‏علي‏ ‏الجبال‏ ‏وذهب‏ ‏ليبحث‏ ‏عن‏ ‏الخروف‏ ‏الضال‏, ‏فليس‏ ‏المقصود‏ ‏هنا‏ ‏المائة‏, ‏إنما‏ ‏فهم‏ ‏أنه‏ ‏يشار‏ ‏بها‏ ‏إلي‏ ‏الملائكة‏ ‏أو‏ ‏إلي‏ ‏خليقة‏ ‏الله‏, ‏وأن‏ ‏الضال‏ ‏هو‏ ‏الإنسان‏. ‏فالمسألة‏ ‏ليست‏ ‏مسألة‏ ‏مائة‏ ‏لأن‏ ‏الملائكة‏ ‏ملايين‏ ‏الملايين‏, ‏فعدد‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعين‏ ‏ألفا‏, ‏أو‏ ‏عندما‏ ‏يقول‏ ‏ألف‏ ‏سنة‏ ‏عند‏ ‏الرب‏ ‏كيوم‏ ‏واحد‏ ‏ويوم‏ ‏واحد‏ ‏كألف‏ ‏سنة‏, ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأعداد‏ ‏نسميها‏ ‏أعداد‏ ‏الكمال‏ ‏وليست‏ ‏مقصودة‏ ‏لذاتها‏, ‏إنما‏ ‏هي‏ ‏مجرد‏ ‏رمز‏ ‏لفترة‏ ‏أو‏ ‏لعدد‏ ‏غير‏ ‏محدود‏, ‏أو‏ ‏يشاء‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يبقي‏ ‏غير‏ ‏معلوم‏ ‏للإنسان‏. ‏فحكمة‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يستر‏ ‏الحقيقة‏ ‏كاملة‏ ‏عن‏ ‏الإنسان‏, ‏فيغلفها‏ ‏بهذا‏ ‏الغلاف‏ ‏ويعطيها‏ ‏رقما‏ ‏من‏ ‏أرقام‏ ‏الكمال‏.‏
فالمائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا‏, ‏ليس‏ ‏المقصود‏ ‏بها‏ ‏هو‏ ‏العدد‏ ‏في‏ ‏ذاته‏, ‏بعض‏ ‏من‏ ‏آباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏قالوا‏ ‏إن‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏يشار‏ ‏بهم‏ ‏إلي‏ ‏أطفال‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏ ‏الذين‏ ‏قتلوا‏ ‏ولأنهم‏ ‏ماتوا‏ ‏أبكارا‏ ‏وصغارا‏ ‏فسموا‏ ‏بذلك‏, ‏هذا‏ ‏جائز‏ ‏إنما‏ ‏ليس‏ ‏معني‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏العدد‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏ينطبق‏ ‏علي‏ ‏أطفال‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏...‏قد‏ ‏يكون‏ ‏عددهم‏ ‏أزيد‏ ‏أو‏ ‏أقل‏, ‏إنما‏ ‏هذا‏ ‏الفكر‏ ‏أنهم‏ ‏قتلوا‏ ‏أبكارا‏ ‏محصور‏ ‏في‏ ‏أطفال‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏ ‏فقط‏, ‏هذا‏ ‏فضلا‏ ‏علي‏ ‏أننا‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏لدينا‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأطفال‏ ‏كانوا‏ ‏فعلا‏ ‏عددهم‏ ‏مائة‏ ‏وأربعة‏ ‏وأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏بالضبط‏.‏
إنما‏ ‏المعقول‏ ‏أكثر‏ ‏أن‏ ‏أطفال‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏ ‏يدخلون‏ ‏في‏ ‏الموضوع‏ ‏باعتبار‏ ‏أنهم‏ ‏ماتوا‏ ‏بتوليين‏, ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏قد‏ ‏يرمز‏ ‏إلي‏ ‏جماعة‏ ‏كبيرة‏ ‏منهم‏ ‏أطفال‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏, ‏ومنهم‏ ‏أيضا‏ ‏كل‏ ‏البتولين‏ ‏الذين‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏من‏ ‏يوم‏ ‏الخليقة‏, ‏لأن‏ ‏الله‏ ‏لايريد‏ ‏أن‏ ‏يعطي‏ ‏رقما‏ ‏كاملا‏ ‏ومحددا‏ ‏ومضبوطا‏, ‏وهذا‏ ‏لحكمة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏لئلا‏ ‏يظن‏ ‏أن‏ ‏الطريق‏ ‏مقفول‏ ‏وأن‏ ‏العدد‏ ‏محصور‏ ‏وأنه‏ ‏لا‏ ‏سبيل‏ ‏لآخرين‏ ‏أن‏ ‏يدخلوا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المجموعة‏. ‏لذلك‏ ‏الله‏ ‏يعطي‏ ‏رقما‏ ‏من‏ ‏أعداد‏ ‏الكمال‏ ‏يشار‏ ‏به‏ ‏إلي‏ ‏المتبتلين‏ ‏عموما‏, ‏منهم‏ ‏أطفال‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏ ‏وغير‏ ‏أطفال‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏, ‏لكن‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏ليس‏ ‏مقصودا‏ ‏به‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏المحدد‏.‏
أيضا‏ ‏الآية‏ ‏الثانية‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏الإصحاح‏ ‏السابع‏ ‏تقول‏:‏وسمعت‏ ‏عدد‏ ‏المختومين‏ ‏مائة‏ ‏وأربعة‏ ‏وأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏المختومين‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏سبط‏ ‏من‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏ ‏ثم‏ ‏يحسب‏ ‏من‏ ‏سبط‏ ‏رأوبين‏ 12‏ألفا‏, ‏ومن‏ ‏سبط‏ ‏شمعون‏ 12 ‏ألف‏, ‏ومن‏ ‏سبط‏ ‏لاوي‏ 12 ‏ألفا‏, ‏ومن‏ ‏سبط‏ ‏يهوذا‏ 12 ‏ألفا‏...‏إلخ‏ ‏هل‏ ‏هم‏ ‏هؤلاء‏ ‏فقط‏, ‏وأين‏ ‏البتوليين‏ ‏من‏ ‏خارج‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏, ‏لماذا‏ ‏لم‏ ‏يذكر‏ ‏بتوليين‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية؟من‏ ‏غير‏ ‏المعقول‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا‏ ‏محصورين‏ ‏في‏ ‏الأسباط‏ ‏فقط‏, ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تفسر‏ ‏بهذا‏ ‏المعني‏ ‏أبدا‏, ‏غير‏ ‏معقول‏ ‏أبدا‏ ‏هذا‏ ‏التفسير‏ ‏أو‏ ‏هذا‏ ‏التأويل‏, ‏إنما‏ ‏هو‏ ‏عدد‏ ‏يريد‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يتركه‏ ‏غير‏ ‏معلوم‏, ‏فيغلفه‏ ‏بإشارة‏ ‏ويرمز‏ ‏إليه‏ ‏بهذا‏ ‏العدد‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏من‏ ‏أعداد‏ ‏الكمال‏, ‏يشار‏ ‏به‏ ‏إلي‏ ‏البتوليين‏ ‏عموما‏ ‏سواء‏ ‏أكانوا‏ ‏من‏ ‏اليهود‏ ‏أم‏ ‏من‏ ‏غير‏ ‏اليهود‏. ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏من‏ ‏الأسفار‏ ‏الرمزية‏, ‏المفروض‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏يحترس‏ ‏احتراسا‏ ‏كبيرا‏ ‏وهو‏ ‏يقرأ‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏, ‏من‏ ‏أن‏ ‏يفهم‏ ‏الألفاظ‏ ‏كما‏ ‏يقرأها‏, ‏لأن‏ ‏السفر‏ ‏كله‏ ‏رموز‏ ‏خصوصا‏ ‏عن‏ ‏مستقبل‏ ‏الكنيسة‏, ‏وخاصة‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏بعد‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏نبي‏ ‏آخر‏ ‏في‏ ‏درجة‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسول‏ ‏يفسر‏ ‏لنا‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏جاء‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏, ‏فنحن‏ ‏بعد‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏جاء‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏وفسر‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏غامضة‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏, ‏ووضع‏ ‏كما‏ ‏يقولون‏ ‏النقط‏ ‏فوق‏ ‏الحروف‏, ‏فمثلا‏ ‏كلمةمن‏ ‏مصر‏ ‏دعوت‏ ‏ابني‏ ‏قالها‏ ‏هوشع‏ ‏النبي‏ ‏وذكرها‏ ‏القديس‏ ‏متي‏ ‏الرسول‏ ‏وقال‏ ‏إنها‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏دخول‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏أرض‏ ‏مصر‏ ‏وإتمامه‏ ‏لما‏ ‏قاله‏ ‏النبي‏.‏
فهناك‏ ‏نصوص‏ ‏كثيرة‏ ‏مثل‏:‏وأنت‏ ‏يا‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏ ‏أرض‏ ‏يهوذا‏ ‏ألست‏ ‏الصغري‏ ‏قالها‏ ‏ميخا‏ ‏النبي‏ ‏في‏ ‏الإصحاح‏ ‏الخامس‏ ‏وذكرها‏ ‏القديس‏ ‏متي‏ ‏الرسول‏ ‏وقال‏:‏كما‏ ‏قيل‏ ‏بالنبي‏ ‏القائل‏. ‏فالعهد‏ ‏الجديد‏ ‏جاء‏ ‏وفسر‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏, ‏إنما‏ ‏النبوءات‏ ‏التي‏ ‏جاءت‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏فترات‏ ‏آتية‏, ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏أحد‏ ‏بسلطان‏ ‏الوحي‏ ‏المقدس‏ ‏مثل‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏عند‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏, ‏لكي‏ ‏يقول‏ ‏لنا‏ ‏ما‏ ‏معني‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏, ‏ولذلك‏ ‏ستظل‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏خصوصا‏ ‏ما‏ ‏جاء‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏أمورا‏ ‏غامضة‏ ‏لا‏ ‏قدرة‏ ‏لأحد‏ ‏أن‏ ‏يحسم‏ ‏فيها‏ ‏حسما‏ ‏نهائيا‏.‏
وسفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏من‏ ‏الأسفار‏ ‏التي‏ ‏تحرص‏ ‏الكنيسة‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تقرأه‏ ‏وتفهم‏ ‏مغزاه‏ ‏روحيا‏, ‏وتفهم‏ ‏التوكيدات‏ ‏التي‏ ‏يؤكد‏ ‏بها‏ ‏عن‏ ‏العالم‏ ‏الآخر‏ ‏والحياة‏ ‏الأخري‏, ‏ولكن‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏قدرة‏ ‏لأحد‏ ‏أن‏ ‏يفسر‏ ‏بالضبط‏ ‏الرموز‏ ‏التي‏ ‏جاءت‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏, ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏أحد‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الدرجة‏ ‏الرسولية‏ ‏التي‏ ‏يمكن‏ ‏بها‏ ‏أن‏ ‏يفسر‏ ‏هذه‏ ‏الرموز‏.‏
ثم‏ ‏هناك‏ ‏حكمة‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏إذا‏ ‏إنه‏ ‏يشير‏ ‏إلي‏ ‏أمور‏ ‏غامضة‏, ‏والله‏ ‏له‏ ‏حكمة‏ ‏أن‏ ‏تظل‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏غامضة‏ ‏وأنها‏ ‏لا‏ ‏تخضع‏ ‏للتفسير‏ ‏الدقيق‏, ‏لئلا‏ ‏تقع‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏حرج‏ ‏في‏ ‏مسيرتها‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏أو‏ ‏مع‏ ‏الدولة‏ ‏الحاكمة‏ ‏فتظل‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏غامضة‏, ‏مثل‏ ‏الكلام‏ ‏عن‏ ‏الوحش‏ ‏والنبي‏ ‏الكذاب‏. ‏والـ‏666, ‏والفرس‏ ‏الأحمر‏ ‏والفرس‏ ‏الأبيض‏ ‏والفرس‏ ‏الأسود‏ ‏والفرس‏ ‏الأخضر‏, ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏رموز‏ ‏ممكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لها‏ ‏بعض‏ ‏التأملات‏, ‏وممكن‏ ‏أن‏ ‏يلقي‏ ‏الإنسان‏ ‏عليها‏ ‏بعض‏ ‏الضوء‏, ‏لكن‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏هناك‏ ‏من‏ ‏يزعم‏ ‏أنه‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏هي‏ ‏كذا‏ ‏بطريقة‏ ‏الحسم‏ ‏وبطريقة‏ ‏الفصل‏, ‏وستظل‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏المذكورة‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏أمورا‏ ‏مستورة‏ ‏ومتروكة‏ ‏للتأمل‏ ‏الروحي‏ ‏العام‏, ‏ويأخذ‏ ‏الإنسان‏ ‏منها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏عصر‏ ‏من‏ ‏العصور‏ ‏ما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يأخذه‏ ‏من‏ ‏فوائد‏, ‏لكن‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يوجد‏ ‏هناك‏ ‏رأي‏ ‏حاسم‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يضع‏ ‏النقط‏ ‏علي‏ ‏الحروف‏, ‏ويقول‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏هي‏ ‏كذا‏ ‏بالضبط‏.‏
ومن‏ ‏ضمن‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏موضوع‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏المختومين‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏سبط‏ ‏من‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏, ‏الذي‏ ‏نفهمه‏ ‏بطريقة‏ ‏عامة‏ ‏أنه‏ ‏يشار‏ ‏به‏ ‏إلي‏ ‏البتوليين‏ ‏جميعا‏, ‏وعددهم‏ ‏ربما‏ ‏يكون‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعين‏ ‏ألفا‏, ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏البتوليون‏ ‏من‏ ‏تاريخ‏ ‏آدم‏ ‏حتي‏ ‏نهاية‏ ‏العالم‏ ‏بالملايين‏, ‏إنما‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏أعطي‏ ‏رقما‏ ‏من‏ ‏الأرقام‏ ‏التي‏ ‏تعتبر‏ ‏من‏ ‏أرقام‏ ‏الكمال‏ ‏وهو‏ ‏مضاعف‏ ‏العدد‏12, 12*12=144 ‏ألفا‏, ‏وكما‏ ‏قلنا‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏المقصود‏ ‏بها‏ ‏الذين‏ ‏من‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏, ‏فمن‏ ‏غير‏ ‏المعقول‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏العدد‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏سبط‏ ‏قدر‏ ‏السبط‏ ‏الآخر‏, ‏ثانيا‏ ‏هناك‏ ‏أضعاف‏ ‏أضعاف‏ ‏أضعاف‏ ‏هذا‏ ‏الرقم‏ ‏في‏ ‏العالم‏, ‏فكل‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏ ‏لا‏ ‏يزيدون‏ ‏عن‏ 3‏مليون‏, ‏لكن‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏يوجد‏ ‏ملايين‏ ‏الملايين‏ ‏الملايين‏, ‏فمن‏ ‏غير‏ ‏المعقول‏ ‏أبدا‏ ‏أن‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعين‏ ‏ألفا‏ ‏يكونون‏ ‏هم‏ 12 ‏ألفا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏سبط‏ ‏من‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏.‏
فإذن‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏أنها‏ ‏تشمل‏ ‏جميع‏ ‏المتبتلين‏ ‏أو‏ ‏البتوليين‏ ‏منذ‏ ‏آدم‏ ‏إلي‏ ‏نهاية‏ ‏الدهور‏, ‏لكن‏ ‏الرقم‏ ‏مجرد‏ ‏رمز‏ ‏لعدد‏ ‏آخر‏ ‏يشاء‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يبقي‏ ‏خفيا‏ ‏وغير‏ ‏معروف‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rosa2007.multiply.com/
 
من‏ ‏هم‏ ‏المائة‏ ‏والأربعة‏ ‏والأربعون‏ ‏ألفا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراعى و الخراف :: القسم الروحى :: منتدى التاملات و المقالات الروحية-
انتقل الى: