منتديات الراعى و الخراف
عزيزنا الزائر مرحبا بك فى منتديات الراعى و الخراف اذا كنت غير مسجل فبرجاء التسجيل و ننال شرف انا تكون من اسره الراعى و الخراف و ان كنت مسجل بالفعل فتفضل بالدخول و شكرا لك لزياره منتداناو نتمى لك ان تقضى وقتا ممتعا بالمنتدى

منتديات الراعى و الخراف

منتدي مسيحى
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم انشأ ايميل لمن يريد الاستفسار عن اى شى و هو

elra3y@ymail.com
مطلوب مشرفين على الاقسام لمن يريد المشاركه يكون لديه اشتراكات و مواضيع بالمنتدى

شاطر | 
 

 عيدا‏ ‏الصعود‏ ‏والقديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي بقلم‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العدرا
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 3800
العمر : 52
السٌّمعَة : 14
نقاط : 6320
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: عيدا‏ ‏الصعود‏ ‏والقديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي بقلم‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس   الإثنين مايو 16, 2011 7:14 pm


عيدا‏ ‏الصعود‏ ‏والقديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي
بقلم‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس
الحقيقة‏, ‏جميل‏ ‏أن‏ ‏في‏ ‏اجتماع‏ ‏كهذا‏, ‏نتلو‏ ‏فصلا‏ ‏من‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏. ‏لو‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏هناك‏ ‏شئ‏ ‏آخر‏ ‏نفيد‏ ‏منه‏, ‏يكفي‏ ‏أن‏ ‏نقرأ‏ ‏من‏ ‏أفواه‏ ‏الله‏. ‏ونعيها‏ ‏في‏ ‏قلوبنا‏ ‏ونفهم‏ ‏معانيها‏, ‏ونتبين‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏معنا‏, ‏وأنه‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يحول‏ ‏الشر‏ ‏إلي‏ ‏خير‏, ‏وأن‏ ‏يبدل‏ ‏الظلمة‏ ‏إلي‏ ‏نور‏, ‏وأن‏ ‏يسندنا‏ ‏بيمينه‏ ‏وأن‏ ‏يشد‏ ‏أزرنا‏ ‏وأن‏ ‏يقوي‏ ‏ضعفنا‏ ‏وأن‏ ‏يتولي‏ ‏بنعمته‏ ‏تدبير‏ ‏أمرنا‏, ‏إن‏ ‏كنيسة‏ ‏المسيح‏, ‏كنيسته‏, ‏إنه‏ ‏نسب‏ ‏الكنيسة‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏, ‏سأبني‏ ‏كنيستي‏, ‏فالكنيسة‏ ‏ليست‏ ‏لإنسان‏ ‏إنما‏ ‏الكنيسة‏ ‏للمسيح‏,‏هي‏ ‏كنيسته‏, ‏هي‏ ‏بيعته‏, ‏ونحن‏ ‏شعبه‏ ‏وغنم‏ ‏رعيته‏, ‏فهو‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏وهو‏ ‏حاميها‏ ‏وهو‏ ‏الضامن‏ ‏لسلامتها‏, ‏وأن‏ ‏بوابات‏ ‏الجحيم‏ ‏لن‏ ‏تقوي‏ ‏عليها‏, ‏لا‏ ‏بقوة‏ ‏إنسان‏ ‏فيها‏ ‏أيا‏ ‏كانت‏ ‏درجة‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏, ‏إنما‏ ‏الضامن‏ ‏لنا‏ ‏والضامن‏ ‏لعصمة‏ ‏الكنيسة‏ ‏وسلامتها‏, ‏هو‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏بني‏ ‏الكنيسة‏. ‏سأبني‏ ‏كنيستي‏ ‏وبوابات‏ ‏الجحيم‏ ‏لن‏ ‏تقوي‏ ‏عليها‏.‏
هي‏ ‏أيام‏ ‏يمتحن‏ ‏فيها‏ ‏الإيمان‏, ‏ونحن‏ ‏في‏ ‏عصر‏ ‏فيه‏ ‏غربلة‏, ‏وهنا‏ ‏نذكر‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏الرب‏ ‏نفسه‏ ‏لتلاميذه‏: ‏هوذا‏ ‏قد‏ ‏طلب‏ ‏أن‏ ‏يغربلكم‏ ‏كالحنطة‏, ‏في‏ ‏زماننا‏ ‏هذا‏ ‏غربلة‏, ‏وفي‏ ‏هذه‏ ‏الغربلة‏ ‏أناس‏ ‏يكونون‏ ‏من‏ ‏القوة‏ ‏بحيث‏ ‏يعصمون‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يقعوا‏ ‏من‏ ‏فتحات‏ ‏الغربال‏, ‏وهناك‏ ‏أناس‏ ‏ضعاف‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يسقطوا‏ ‏في‏ ‏منافذ‏ ‏الغربال‏.‏
قال‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏: ‏إذا‏ ‏جاء‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏المجئ‏ ‏الثاني‏ ‏ألعله‏ ‏يجد‏ ‏الإيمان‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏!! ‏فنحن‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏يمتحن‏ ‏فيه‏ ‏الإيمان‏.‏
نحن‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏أعياد‏ ‏القيامة‏, ‏الخمسين‏ ‏المقدسة‏, ‏وأشرفت‏ ‏الأربعون‏ ‏يوما‏ ‏أن‏ ‏تنتهي‏, ‏وفي‏ ‏يوم‏ ‏الخمسين‏ ‏المقبل‏ ‏إن‏ ‏شاء‏ ‏الله‏ ‏سنحتفل‏ ‏بعيد‏ ‏الصعود‏ ‏المجيد‏, ‏ويتفق‏ ‏عيد‏ ‏الصعود‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏السنة‏ ‏مع‏ ‏عيد‏ ‏نياحة‏ ‏القديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي‏, ‏الذي‏ ‏نحتفل‏ ‏به‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏السابع‏ ‏من‏ ‏بشنس‏, ‏ويقع‏ ‏في‏ ‏الخامس‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏مايو‏ ‏تقريبا‏, ‏وهذه‏ ‏معان‏ ‏نتذاكرها‏ ‏ونتذكرها‏ ‏في‏ ‏المناسبة‏ ‏التي‏ ‏اجتمعنا‏ ‏من‏ ‏أجلها‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المساء‏ ‏المبارك‏, ‏نريد‏ ‏أن‏ ‏تنسحب‏ ‏أفكارنا‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏, ‏حيث‏ ‏يكون‏ ‏كنزك‏ ‏هناك‏ ‏يكون‏ ‏قلبك‏ ‏أيضا‏, ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏صعد‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏بذبيحة‏ ‏نفسه‏ ‏وكان‏ ‏صعوده‏ ‏جهاريا‏ ‏بقصد‏ ‏أمام‏ ‏الملأ‏, ‏أمام‏ ‏تلاميذه‏ ‏وأمام‏ ‏المؤمنين‏ ‏وأمام‏ ‏عدد‏ ‏ضخم‏ ‏من‏ ‏غير‏ ‏المؤمنين‏, ‏ممن‏ ‏كانوا‏ ‏علي‏ ‏سفح‏ ‏الجبل‏ ‏وتحت‏ ‏الجبل‏ ‏والذين‏ ‏كانوا‏ ‏يسكنون‏ ‏جبل‏ ‏الزيتون‏, ‏كل‏ ‏هؤلاء‏ ‏رأوا‏ ‏المسيح‏ ‏صاعدا‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏. ‏رأوه‏ ‏بطريقة‏ ‏واضحة‏ ‏ظاهرة‏, ‏في‏ ‏الأربعين‏ ‏من‏ ‏بعد‏ ‏قيامته‏ ‏المجيدة‏ ‏والصعود‏ ‏إلي‏ ‏السما‏, ‏معناه‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏نجح‏ ‏في‏ ‏مهمة‏ ‏الفداء‏, ‏وأنه‏ ‏أيضا‏ ‏كذبيحة‏ ‏كفارية‏ ‏قبلت‏ ‏أمام‏ ‏العدل‏ ‏الإلهي‏ ‏كنائب‏ ‏عنا‏, ‏صعد‏ ‏بطبيعتنا‏, ‏أخذ‏ ‏جسدنا‏ ‏وأجلسه‏ ‏علي‏ ‏العرش‏ ‏في‏ ‏السماء‏, ‏ومعني‏ ‏ذلك‏ ‏أننا‏ ‏نحن‏ ‏بطبيعتنا‏ ‏الترابية‏, ‏صرنا‏ ‏نحن‏ ‏الآن‏ ‏جالسين‏ ‏علي‏ ‏العرش‏ ‏بالمسيح‏, ‏لأنه‏ ‏أخذ‏ ‏جسدا‏ ‏من‏ ‏طبيعة‏ ‏جسدنا‏. ‏يالهذا‏ ‏الشرف‏ ‏الذي‏ ‏نالته‏ ‏طبيعتنا‏ ‏إذ‏ ‏اتخذ‏ ‏المسيح‏ ‏هذه‏ ‏الطبيعة‏, ‏وشرفها‏, ‏وكرمها‏, ‏وألهها‏, ‏وروحنها‏ ‏وصارت‏ ‏طبيعة‏ ‏مجيدة‏, ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏طبيعة‏ ‏التراب‏, ‏وإنما‏ ‏لأن‏ ‏المسيح‏ ‏أخذها‏ ‏فمجدها‏, ‏وهذا‏ ‏المعني‏ ‏الذي‏ ‏نفهمه‏ ‏من‏ ‏القداس‏ ‏الغريغوري‏: ‏أصعدت‏ ‏باكورتي‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏, ‏فالمسيح‏ ‏باكورة‏ ‏لنا‏, ‏الأول‏ ‏بيننا‏, ‏من‏ ‏حيث‏ ‏أنه‏ ‏أخذ‏ ‏طبيعتنا‏ ‏وصعد‏ ‏بها‏ ‏وشرفها‏ ‏ومجدها‏ ‏وكرمها‏, ‏لذلك‏ ‏نمجد‏ ‏الله‏ ‏ونشكره‏ ‏الذي‏ ‏حول‏ ‏شر‏ ‏الخطيئة‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الخير‏ ‏العظيم‏, ‏خطيئة‏ ‏أبينا‏ ‏آدم‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏كارثة‏ ‏ودخل‏ ‏عن‏ ‏طريقها‏ ‏الشر‏ ‏والفساد‏ ‏لطبيعتنا‏, ‏هذ‏ ‏الطبيعة‏ ‏كرمها‏ ‏المسيح‏ ‏وتلبس‏ ‏بها‏ ‏واتحد‏ ‏بها‏,‏فلم‏ ‏يطهرها‏ ‏فقط‏ ‏باتحاده‏ ‏بها‏, ‏إنما‏ ‏قدسها‏ ‏وتحولت‏ ‏إلي‏ ‏مقدسة‏ ‏وألهها‏ ‏وأعطي‏ ‏لنا‏ ‏الخلود‏.‏
إذن‏ ‏جسدنا‏ ‏ليس‏ ‏فانيا‏, ‏جسدنا‏ ‏ليس‏ ‏فاسدا‏, ‏لأن‏ ‏المسيح‏ ‏أخذ‏ ‏هذا‏ ‏الجسد‏ ‏فغير‏ ‏فساده‏ ‏فصار‏ ‏مقدسا‏, ‏جسدنا‏ ‏نحن‏ ‏صار‏ ‏مقدسا‏ ‏في‏ ‏المسيح‏.‏
إذن‏ ‏نحن‏ ‏لا‏ ‏نؤمن‏ ‏لا‏ ‏بفناء‏ ‏الروح‏ ‏ولا‏ ‏بفناء‏ ‏الجسد‏, ‏وإنما‏ ‏هذا‏ ‏الجسد‏ ‏تكرم‏ ‏وصار‏ ‏مقدسا‏, ‏وهذا‏ ‏سبب‏ ‏آخر‏ ‏لماذا‏ ‏نحن‏ ‏نكرم‏ ‏أجساد‏ ‏القديسين‏ ‏التي‏ ‏تقدست‏ ‏بالمسيح؟‏ ‏ومسحت‏ ‏بالمسحة‏ ‏المقدسة‏ ‏فتحولنا‏ ‏إلي‏ ‏مسحاء‏.‏
إن‏ ‏عيد‏ ‏الصعود‏ ‏يحمل‏ ‏هذه‏ ‏المعاني‏ ‏لنا‏ ‏ولذلك‏ ‏جعل‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏أعيادها‏ ‏السبعة‏, ‏دائما‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الخميس‏ ‏في‏ ‏تمام‏ ‏الأربعين‏ ‏لقيامة‏ ‏السيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏, ‏ولأنه‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الخميس‏ ‏عادة‏ ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏فرصة‏ ‏لمجموع‏ ‏الشعب‏ ‏أن‏ ‏يحتفل‏ ‏بهذا‏ ‏العيد‏ ‏كما‏ ‏يليق‏ ‏به‏, ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏ينبغي‏ ‏علينا‏ ‏نحن‏ ‏كمسيحيين‏ ‏أن‏ ‏نتفكر‏ ‏في‏ ‏المعاني‏ ‏التي‏ ‏يثيرها‏ ‏فينا‏ ‏عيد‏ ‏الصعود‏ ‏المجيد‏.‏
هذا‏ ‏الصعود‏ ‏الذي‏ ‏نستقبله‏ ‏بعد‏ ‏عدة‏ ‏أيام‏ ‏وعيد‏ ‏القديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي‏ ‏الرجل‏ ‏الذي‏ ‏يعتبر‏ ‏بحق‏ ‏مؤسس‏ ‏المسيحية‏ ‏الثاني‏ ‏بعد‏ ‏المسيح‏, ‏الذي‏ ‏قام‏ ‏بأعظم‏ ‏حركة‏ ‏تصحيحية‏. ‏لأن‏ ‏البدعة‏ ‏الأريوسية‏ ‏كانت‏ ‏من‏ ‏القوة‏ ‏حيث‏ ‏كادت‏ ‏تزيل‏ ‏المسيحية‏ ‏وتجهز‏ ‏عليها‏, ‏ولكن‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏وعد‏ ‏بأنه‏ ‏لا‏ ‏يترك‏ ‏كنيسته‏ ‏وأن‏ ‏يقيم‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏عصر‏ ‏قرنا‏, ‏قرن‏ ‏خلاص‏, ‏مجد‏ ‏صفيه‏ ‏أثناسيوس‏ ‏بأن‏ ‏جعله‏ ‏الرجل‏ ‏والإناء‏ ‏المختار‏ ‏الذي‏ ‏يحمل‏ ‏هذه‏ ‏المهمة‏ ‏الثقيلة‏, ‏والتي‏ ‏حملها‏ ‏وفي‏ ‏سبيل‏ ‏حملها‏ ‏تحمل‏ ‏الآلام‏ ‏الكثيرة‏, ‏بحيث‏ ‏أنه‏ ‏قل‏ ‏من‏ ‏بطاركتنا‏ ‏من‏ ‏رأي‏ ‏من‏ ‏الآلام‏ ‏ما‏ ‏رآه‏ ‏أثناسيوس‏, ‏من‏ ‏جهات‏ ‏مختلفة‏ ‏لا‏ ‏من‏ ‏الأريوسيين‏ ‏وحدهم‏, ‏بل‏ ‏من‏ ‏اليهود‏ ‏أيضا‏, ‏ومن‏ ‏الوثنيين‏, ‏ومن‏ ‏رجال‏ ‏الدولة‏, ‏حتي‏ ‏قسطنطين‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏مجمع‏ ‏نيقية‏ ‏شد‏ ‏علي‏ ‏يديه‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏أنت‏ ‏بطل‏ ‏كنيسة‏ ‏الله‏, ‏قسطنطين‏ ‏أوغر‏ ‏صدره‏ ‏ضد‏ ‏أثناسيوس‏ ‏وصار‏ ‏يكره‏ ‏أثناسيوس‏, ‏ويري‏ ‏فيه‏ ‏الرأس‏ ‏العنيد‏ ‏الذي‏ ‏يقاومه‏, ‏وقسطنطين‏ ‏هو‏ ‏الرجل‏ ‏الذي‏ ‏نفي‏ ‏أثناسيوس‏ ‏النفي‏ ‏الأول‏, ‏ونفي‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏أثناسيوس‏ ‏عن‏ ‏كرسيه‏ ‏أربع‏ ‏مرات‏ ‏أخري‏, ‏خمس‏ ‏مرات‏ ‏ينفي‏ ‏أثناسيوس‏ ‏من‏ ‏كرسيه‏, ‏ولكن‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏النفي‏ ‏خيرا‏ ‏للكنيسة‏, ‏لأنه‏ ‏حيث‏ ‏ما‏ ‏ذهب‏ ‏قديس‏ ‏الله‏ ‏كان‏ ‏يكرز‏ ‏بالكلمة‏ ‏ونشر‏ ‏الإيمان‏ ‏ونشر‏ ‏الرهبنة‏, ‏وفي‏ ‏بلدة‏ ‏تسمي‏ ‏ترير‏ ‏في‏ ‏غرب‏ ‏ألمانيا‏ ‏نفي‏ ‏أثناسيوس‏, ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ‏قضاها‏ ‏هناك‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏النفي‏, ‏ترك‏ ‏آثارا‏ ‏وهناك‏ ‏علم‏ ‏وهناك‏ ‏كرز‏ ‏بالمسيح‏ ‏وشرح‏ ‏حقيقة‏ ‏الإيمان‏ ‏الأرثوذكسي‏, ‏وقاوم‏ ‏البدعة‏ ‏الأريوسية‏, ‏وتعاون‏ ‏مع‏ ‏أسقف‏ ‏كريت‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏وصلي‏ ‏هناك‏, ‏وكان‏ ‏من‏ ‏آثاره‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏مدينة‏ ‏ترير‏ ‏تمم‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسول‏, ‏سيرة‏ ‏القديس‏ ‏أنطونيوس‏ ‏باليونانية‏, ‏هذه‏ ‏السيرة‏ ‏التي‏ ‏ترجمت‏ ‏من‏ ‏اليونانية‏ ‏إلي‏ ‏اللاتينية‏ ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏عرف‏ ‏الغرب‏ ‏الرهبنة‏ ‏المسيحية‏, ‏وهكذا‏ ‏أسس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏أديرة‏ ‏لا‏ ‏في‏ ‏ألمانيا‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏فرنسا‏, ‏في‏ ‏مارسيليا‏, ‏في‏ ‏ليرنس‏ ‏وبعده‏ ‏تبعه‏ ‏بعض‏ ‏الآباء‏ ‏الذين‏ ‏كرزوا‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏إيرلندا‏ ‏وفي‏ ‏انجلترا‏ ‏وفي‏ ‏سويسرا‏ ‏وفيغير‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏البلاد‏, ‏هذا‏ ‏يذكرنا‏ ‏بكلمة‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏: ‏الذين‏ ‏تشتتوا‏ ‏جالوا‏ ‏مبشرين‏ ‏بالكلمة‏. ‏نذكر‏ ‏القديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏ونحيي‏ ‏ذكراه‏, ‏بطل‏ ‏عظيم‏ ‏من‏ ‏أبطال‏ ‏الإيمان‏ ‏الأرثوذكسي‏, ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏حمل‏ ‏لقب‏ ‏حامي‏ ‏الإيمان‏ ‏ومن‏ ‏بعده‏ ‏صار‏ ‏بطاركة‏ ‏الإسكندرية‏ ‏يحملون‏ ‏هذا‏ ‏اللقب‏, ‏الذي‏ ‏تأسس‏ ‏أول‏ ‏ما‏ ‏تأسس‏ ‏بسبب‏ ‏أثناسيوس‏, ‏الذي‏ ‏حمل‏ ‏هذا‏ ‏اللقب‏ ‏عن‏ ‏جدارة‏ ‏وعن‏ ‏حق‏, ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏يدافع‏ ‏عن‏ ‏الإيمان‏, ‏هذا‏ ‏الرجل‏ ‏نذكره‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الأيام‏ ‏في‏ ‏الخامس‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏مايو‏- ‏السابع‏ ‏من‏ ‏بشنس‏ ‏رقد‏ ‏أثناسيوس‏ ‏مسجلا‏ ‏نهاية‏ ‏الكفاح‏ ‏الطويل‏ ‏الذي‏ ‏عاشه‏, ‏كفاح‏ ‏غير‏ ‏عادي‏, ‏ويقف‏ ‏أمامنا‏ ‏نموذجا‏ ‏عاليا‏ ‏سامقا‏ ‏نتعلم‏ ‏منه‏ ‏كيف‏ ‏يكون‏ ‏الثبات‏ ‏علي‏ ‏الإيمان‏, ‏ونحن‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الفترة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الأيام‏, ‏التي‏ ‏اقترب‏ ‏فيها‏ ‏مجئ‏ ‏المسيح‏ ‏الثاني‏, ‏إلي‏ ‏طراز‏ ‏أثناسيوس‏ ‏وإلي‏ ‏سيرة‏ ‏أثناسيوس‏, ‏لكي‏ ‏نتعلم‏ ‏منها‏ ‏حتي‏ ‏نكون‏ ‏حقا‏ ‏جديرين‏ ‏لأن‏ ‏نكون‏ ‏أبناء‏ ‏لأولئك‏ ‏الآباء‏ ‏العظام‏.‏
ورثنا‏ ‏المجد‏ ‏عن‏ ‏آباء‏ ‏صدق
أسأنا‏ ‏في‏ ‏ديارهم‏ ‏الصنيعا
إذا‏ ‏المجد‏ ‏التليد‏ ‏توارثته
أناس‏ ‏السوء‏ ‏أوشك‏ ‏أن‏ ‏يضيعا
مجد‏ ‏كنيستنا‏ ‏مجد‏ ‏عظيم‏, ‏لكنه‏ ‏لم‏ ‏يصنع‏ ‏بسهولة‏, ‏صنعه‏ ‏الآباء‏ ‏المكافحون‏, ‏ثمنه‏ ‏دماؤهم‏, ‏ثمنه‏ ‏أعصابهم‏ ‏التي‏ ‏احترقت‏ ‏كالبخور‏ ‏الذي‏ ‏يحترق‏ ‏في‏ ‏المجمرة‏, ‏ولكن‏ ‏شكرا‏ ‏لله‏ ‏أن‏ ‏كفاحهم‏ ‏لم‏ ‏يضع‏, ‏ونحن‏ ‏الآن‏ ‏دخلنا‏ ‏علي‏ ‏تعبهم‏. ‏قال‏ ‏رب‏ ‏المجد‏: ‏آخرون‏ ‏تعبوا‏ ‏وأنتم‏ ‏دخلتم‏ ‏علي‏ ‏تعبهم‏. ‏نحن‏ ‏الآن‏ ‏نحصد‏ ‏ثمر‏ ‏الكفاح‏ ‏الذي‏ ‏قام‏ ‏به‏ ‏الآباء‏ ‏مثل‏ ‏أثناسيوس‏, ‏لا‏ ‏فضل‏ ‏لنا‏, ‏الفضل‏ ‏لله‏ ‏الذي‏ ‏رعي‏ ‏هؤلاء‏ ‏الآباء‏ ‏وحفظهم‏ ‏وساندهم‏ ‏فلم‏ ‏يعثروا‏, ‏عصمهم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يقعوافي‏ ‏خطأ‏.‏
فصار‏ ‏التعليم‏ ‏الذي‏ ‏نعلم‏ ‏به‏ ‏اليوم‏ ‏هو‏ ‏هذا‏ ‏التعليم‏ ‏السليم‏, ‏الذي‏ ‏علم‏ ‏به‏ ‏أولئك‏ ‏الآباء‏ ‏العظام‏ ‏من‏ ‏أمثال‏ ‏أثناسيوس‏ ‏وكيرلس‏ ‏وديوسقوروس‏ ‏وغيرهم‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏الكبار‏.‏
إننا‏ ‏نذكر‏ ‏أثناسيوس‏ ‏ونذكر‏ ‏الآباء‏ ‏الذين‏ ‏علي‏ ‏طرازه‏ ‏وعلي‏ ‏شاكلته‏, ‏ونترحم‏ ‏عليهم‏ ‏ونصلي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏فينا‏ ‏ما‏ ‏فيهم‏, ‏من‏ ‏ثبات‏ ‏ومن‏ ‏قوة‏ ‏ومن‏ ‏رسوخ‏ ‏في‏ ‏العقيدة‏, ‏ومن‏ ‏أمانة‏ ‏بحيث‏ ‏لا‏ ‏نفرق‏ ‏ولا‏ ‏نتساهل‏, ‏فإن‏ ‏التساهل‏ ‏في‏ ‏إيماننا‏ ‏جريمة‏, ‏وعلينا‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏فيه‏ ‏نسمع‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏من‏ ‏المسيحيين‏, ‏تخلفوا‏ ‏فسقطوا‏ ‏من‏ ‏ثقوب‏ ‏الغربال‏ ‏بسبب‏ ‏الظروف‏ ‏المحيطة‏ ‏بنا‏, ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نذكرهم‏, ‏نصلي‏ ‏من‏ ‏أجلهم‏ ‏وأيضا‏ ‏أن‏ ‏يتحول‏ ‏كل‏ ‏منا‏ ‏إلي‏ ‏أثناسيوس‏ ‏صغير‏, ‏للدفاع‏ ‏عن‏ ‏الإيمان‏ ‏وأن‏ ‏ننشر‏ ‏الثبات‏ ‏والحرص‏ ‏والتمسك‏ ‏في‏ ‏بيوتنا‏ ‏وفي‏ ‏عائلاتنا‏, ‏وفي‏ ‏مجتمعاتنا‏ ‏الصغيرة‏ ‏والكبيرة‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏نرجو‏ ‏الجميع‏ ‏أن‏ ‏يثبتوا‏ ‏علي‏ ‏الإيمان‏ ‏وألا‏ ‏يتزعزعوا‏, ‏لأن‏ ‏هناك‏ ‏امتحانا‏ ‏صعبا‏ ‏نجتازه‏ ‏الآن‏, ‏وأن‏ ‏المسيح‏ ‏يرقب‏ ‏من‏ ‏السماء‏, ‏ليري‏ ‏ماذا‏ ‏يحدث‏ ‏لثباتنا‏ ‏وكيف‏ ‏يكون‏ ‏نجاحنا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الامتحان‏. ‏إنه‏ ‏امتحان‏ ‏لمحبتنا‏ ‏لله‏ ‏وامتحان‏ ‏لمحبتنا‏ ‏للإيمان‏ ‏وامتحان‏ ‏لصبرنا‏, ‏من‏ ‏يصمد‏ ‏إلي‏ ‏المنتهي‏ ‏فهذا‏ ‏يخلص‏. ‏فكيف‏ ‏يكون‏ ‏الصمود‏ ‏ما‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏هناك‏ ‏ظروف‏ ‏معاكسة‏, ‏هذه‏ ‏الظروف‏ ‏المعاكسة‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏بها‏ ‏يبرز‏ ‏الإيمان‏, ‏وكما‏ ‏يقول‏ ‏الرسول‏ ‏بولس‏: ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏بينكم‏ ‏بدع‏ ‏ليكون‏ ‏المزكون‏ ‏ظاهرين‏, ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏يحفظكم‏ ‏جمعيا‏ ‏في‏ ‏اسمه‏ ‏ويبارككم‏ ‏بكل‏ ‏البركات‏ ‏السمائية‏, ‏ويرحمنا‏ ‏جميعا‏, ‏ويرحم‏ ‏كنيسته‏ ‏وشعبه‏, ‏ويحفظنا‏ ‏في‏ ‏الإيمان‏ ‏الأرثوذكسي‏ ‏إلي‏ ‏النفس‏ ‏الأخير‏ ‏له‏ ‏الإكرام‏ ‏والمجد‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏آمين‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rosa2007.multiply.com/
 
عيدا‏ ‏الصعود‏ ‏والقديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي بقلم‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الراعى و الخراف :: القسم الروحى :: منتدى التاملات و المقالات الروحية-
انتقل الى: